فوجئت سيدة عربية كانت تعيش في إمارة عجمان بأن فاتورة ولادتها 4 توائم في أحد مستشفيات دبي بلغت نصف مليون درهم إماراتي.

 

ولم تستطع السيدة، التي أرهقها المجيء يومياً من إمارة عجمان إلى المستشفى لإرضاع 4 أطفال “توائم”، تسديد تلك الفاتورة الباهظة.

 

وبحسب صحيفة “البيان” الإماراتية، فقد قام المستشفى بحجز الأطفال الرضع الأربعة حتى يتم تسديد فاتورة ولادتهم ورعايتهم، ما أبقى الأم في دوامة نفسية صعبة نتيجة عدم قدرة زوجها على دفع قيمة الفاتورة.

 

“حقوق الإنسان” تتدخل

لجأت الأم إلى الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، التي تمكّنت من الإفراج عن الأطفال الأربعة، حيث خاطبت المستشفى لتسليم الأطفال إلى الأم، بعد أن تبرع فاعل خير بالمبلغ.

 

يقول العميد الدكتور محمد المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، إن الإدارة تمكنت من الإفراج عن 4 رُضع من الجنسية العربية تم حجزهم من قبل مستشفى خاص بعد أن بلغت فاتورة ولادة الأم، التي أنجبت 5 أطفال توفي منهم واحد، نصف مليون درهم بسبب وضعهم في الحضانة.

 

وأكد المر أن إحدى السيدات من الجنسية العربية لجأت إلى الإدارة بعد أن فشلت في إقناع أحد المستشفيات الخاصة في دبي بمنحها أطفالها الرضع بعد ولادتهم بسبب وجود فاتورة مستحقة عليها بقيمة نصف مليون درهم، نظير وضع الأطفال في الحضانة وتقديم العلاج والرعاية اللازمة لهم بعد إنجابهم.

 

فاعل خير يتبرع بالمبلغ

وأضاف “السيدة التي تقطن إمارة عجمان كانت تذهب يومياً إلى المستشفى لإرضاع الأطفال أكثر من مرة، وهذا الأمر سبب لها أزمة نفسية نتيجة عدم قدرة زوجها المالية على دفع قيمة الفاتورة، وبدورها خاطبت الإدارة المستشفى لإرجاع الأطفال إلى الأم، وقام أحد فاعلي الخير بالتبرع بالمبلغ كاملاً”.

 

وكانت السيدة، وهي سورية الأصل، قد وضعت في المستشفى السعودي الألماني بدبي 5 توائم خلال عملية ولادة قيصرية، 3 ذكور وأنثيان.

 

وقال الدكتور خالد قطيش، استشاري جراحة نسائية وتوليد في المستشفى السعودي الألماني الذي أشرف على متابعة الحمل وعملية ولادة التوائم، قوله، إن المستشفى استقبل الأم رنيم، البالغة من العمر 30 سنة، منذ بداية الحمل وبدأ معها مرحلة المتابعة حتى الولادة.