“وكالات-وطن”- وصف دونالد ترامب، المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة بـ”الأفاعي” و”حصان طروادة”، في قصيدة ألقاها الثلاثاء الماضي، بولاية “آيوا” الأمريكية، أثناء جولته الانتخابية.

 

وأمام حشد من جمهوره، بدأ ترامب بالقول إن “هؤلاء اللاجئين يصلون إلينا دون أوراق ثبوتية، ودون وثائق، ونحن لا نعرف عنهم شيئا”، مضيفا أنهم أشبه بـ”حصان طروادة” الذي سبب هجمات كاليفورنيا، وقبلها هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

 

ويرى الملياردير الأمريكي المثير للجدل، أن الحل هو تشكيل منطقة آمنة في سوريا، بأموال الخليجيين، “التي ليس هناك مشكلة لو قلت للنصف، بدل أن نبدو نحن كالحمقى الذين يقومون بكل شيء”، بحسب تعبيره.

 

وفي قصيدة رمزية لهذه الفكرة، ألقى ترامب قصيدة تروي قصة “امرأة لطيفة” آوت “أفعى” سامة في منزلها، وأطعمتها وحضنتها ودفأتها، ثم قامت هذه الأفعى بلدغها، ما دفع المرأة لسؤالها باكية: “لماذا فعلت ذلك بعد أن أنقذت حياتك؟”، فأجابتها الأفعى، بحسب قصيدة ترامب: “بالله عليك! لقد كنت ترين أنني أفعى!”.

 

ثم تساءل ترامب مستنكرا: “ألا يبدو هذا منطقيا؟”.

 

وكان ترامب صرح في وقت سابق أثناء حملته الانتخابية أنه سيعيد جميع اللاجئين السوريين الذين تقبلهم الولايات المتحدة إلى سوريا، إذا انتخب رئيسا.

 

وتعتبر هذه التصريحات استكمالا لسلسلة طويلة من تصريحات ترامب المثيرة للجدل، والتي وصفها سياسيون وإعلاميون بأنها “عنصرية”، كان منها دعوته لإغلاق المساجد، وسحب الجنسيات من المسلمين في أمريكا.