“وكالات- وطن”- أقدم صبي باكستاني على قطع يده اعتقاداً منه أنه كافر، بحسب ما صرحت الشرطة لوكالة فرانس برس.

 

وقال قائد الشرطة المحلية نوشير احمد إن إمام أحد المساجد قال أمام المصلين إن من يحبون النبي محمد يواظبون على تأدية الصلاة، وبعد ذلك سأل الحضور من منهم توقف عن أداء الصلاة. ورفع الصبي محمد أنور (15 عاماً) يده خطأ، حيث لم يسمع السؤال بالشكل الصحيح. وسارع الحضور إلى اتهامه بالكفر، ولذلك توجه إلى المنزل وقطع اليد التي رفعها ووضعها على طبق وقدّمها للإمام، بحسب ما أفاد قائد الجيش.

 

وقع الحادث في قرية في منطقة هوجرة شاه مقيم على بعد نحو 125 كلم جنوب لاهور، عاصمة البنجاب قبل أربعة أيام بحسب قائد الشرطة.

 

وأضاف انه شاهد تسجيل فيديو ظهر فيه أهالي القرية وهم يحيون الصبي في الشارع بعد أن أعرب والداه عن اعتزازهما به. وأشار إلى أنه لم يتم تقديم أية شكوى، ولذلك فلن يتم فتح تحقيق بشأنها.