نشرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية صورة تجمع مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية دورى جولد، والباحث السعودي أنور عشقى مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، وهما يتصافحان، خلال مؤتمر حول العلاقات الخارجية، مضيفة أن الصورة ترجع لعام 2015.

 

ويبدو أن الصحيفة العبرية، تحاول إرسال صورة للرأي العام العربي والغربي، أن هناك علاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

 

ومن جانبه، كشف “عشقي”، عن حقيقة الصورة المنشورة في الصحيفة العبرية والتي تم التقاطها خلال لقائه مدير مركز أبحاث إسرائيلي، مؤكدا أن صحفية هولندية خدعته وأجرت معه حوارا حول العلاقات مع إسرائيل.

 

وقال “عشقي”  في تصريحات سابقة، إنه لم يعقد أي لقاءات ولم يُجْرِ أي اتصالات بإسرائيليين، مسؤولين أو غير مسؤولين، لتطبيع العلاقات بين المملكة والكيان الإسرائيلي، وإنه إذا تصادف والتقى أحدهم في أحد المؤتمرات لا يلتقيه بوصفه مسؤولًا أو مبعوثًا سعوديًّا.

 

وأضاف “عشقي” أنه التقى الإسرائيلي داري جولد باعتباره مديرًا لمركز القدس للأبحاث، لا باعتباره مسؤولًا إسرائيليًّا في واشنطن على هامش ندوة في واشنطن الأسبوع الماضي، والتقاه بوصفه مشاركًا في هذه الندوة لا بوصفه مسؤولًا إسرائيليًّا.

 

ونفى “عشقي” وجود أي صفة رسمية له أو أي علاقة رسمية مع أي جهاز في المملكة بعد أن تقاعد عن عمله الرسمي الأخير، وهو عضو اللجنة الخاصة في مجلس الوزراء السعودي.