ساندت الاعلامية الإسرائيلية شيمريت مئير, الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي متمنية أن لا يشارك أحدا في التظاهر ضده كونها مغرمة بشدة بشخصيته- حسب ما قالت- متسائلة ما إن كان السيسي هو الزعيم الشرقي الذي انتظره الجميع في المنطقة.

 

وعلقت “مئير” وهي مؤسسة موقع المصدر الإسرائيلي باللغة العربية على صورة للسيسي وهو يحمل طفلا خلال الاحتفال بعيد الشرطة السبت الماضي.

 

الصحفية التي سبق وعملت في عدد من قنوات التلفزة الإسرائيلية كتبت في تغريدة على موقعها الخاص بموقع التدوينات المصغرة “تويتر” قائلة :”هل عبد الفتاح السيسي هو الزعيم الشرقي الذي أنتظرناه؟ أجد نفسي أخفي حبي له من أجل أصدقائي المصريين اليساريين”.

 

وتساءلت الخبيرة في الشئون العربية في تغريدة أخرى :”هل تنجح المعارضة للسيسي في إشعال الثورة مجددا؟” وأجابت “من المشكوك فيه. فالكثير من النشطاء، ليس فقط الإسلاميين، في السجن”اختفوا”. أيضا درجة الحرارة في صالحه”.

 

وأضافت في تغريدة ثالثة :”من كلامي مع مصريين يتضح أن ما تبقى من الروح الثورية مجرد حنين. يعلقون أمالهم بالبرلمان. ويتقبلون السيسي”.