بات رجل بريطاني ملزماً بإخبار الشرطة بنيته ممارسة الجنس مع أي امرأة قبل 24 ساعة من الموعد المفترض، وذلك بعدما تمت تبرئته من تهمة اغتصاب سيدة.

 

ووفق ما نقلت صحيفة “غارديان” البريطانية، فقد فرض القضاة في بلدة يوركشاير شمال إنكلترا ذلك “الأمر الموقت” على المتهم الذي تمت تبرئته، تحسّباً من تشكيله خطرا على آخرين.

 

وكانت محكمة برأت الرجل من تهمة اغتصاب امرأة بعد إعادة محاكمته عام 2015، بعد مزاعم ادعتها الضحية بالاعتداء عليها، لكنّ المحكمة فرضت عليه بالمقابل ذلك “الأمر الموقت” في كانون الاول، وجرى تمديده 4 أشهر أخرى في محكمة بالمقاطعة.

 

وقال قاضي المحكمة في يورك إن الرجل، الذي لا يمكن الإفصاح عن اسمه لأسباب قانونية، ممنوع أيضا من استخدام الإنترنت، ومطالب بإبلاغ الشرطة عن أي هاتف آخر لديه يمكن بواسطته استخدام الإنترنت، أو الاتصال، أو حتى إرسال الرسائل النصية.

 

كما سيجبر على الكشف عن معلومات شخصية بشأن أي امرأة يسعى لإقامة علاقة معها، على غرار اسمها وعنوانها وتاريخ ميلادها.

 

من جانبها، أفادت صحيفة “يورك برس” المحلية أن المتهم السابق في الأربعينيات من عمره، وسيواجه حكما بالسجن 5 سنوات في حال خرق الأمر القضائي.

 

وكان هذا الأمر المدني أُدخل على القانون بإنكلترا وويلز العام الماضي، ويصدر عن القضاة في حال الاعتقاد بأنّ شخصاً لم تتم إدانته بجريمة جنسية، لكنّه ربما يمثل خطرا على آخرين.