هاجمت الاعلامية الجزائرية المشهورة خديجة بن قنة، صحيفة محلية نشرت خبرًا حول ظهور شابة بملابس فاضحة ونسبتها إلى ابنة مذيعة قناة الجزيرة القطرية ثم ذكرت أن بن قنة تعرضت لوعكة صحية أدخلتها إحدى مصحات الدوحة ، متأثرةً بنشر “صورة ريم” من طرف شاب إماراتي.

 

وأفادت خديجة بن قنة في رد قاس دونته، أمس الأحد، على صفحتها بموقع فيسبوك، أن “الصحيفة نشرت على موقعها صورة لفتاة نصف عارية و في وضع مخل بالحياء مدّعيّة زوراً و بهتاناً أنها صورة ابنتي..”.

 

ووصفت بن قنة الجريدة التي تصدر في الجزائر بأنها تمارس “الفسق والشطحات”، مضيفةً إن الصحيفة لم تتوقف عند نشر الصورة بل تجاوز خيالها السينمائي حدود الصورة إلى الإعلان بأنه تمّ نقلي إلى المستشفى بسبب ارتفاع ضغط الدم على إثر انتشار الصورة الفاضحة للفتاة التي نسبتها لي و أسمتها ريم”.

 

وبدا أن بن قنة منزعجة جدًّا من الخبر خصوصًا إنها أكدت أن ابنتها الوحيدة “ما زالت طفلةً صغيرة في عامها الثاني عشر مثلما غاب عن صناع الكذب و الفسوق”.