نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرا عن مساعي الولايات المتحدة الأمريكية لشن عملية جديدة في ليبيا ضد ما أسمته خطر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”, وتقول الصحيفة إن “البنتاغون” وزارة الدفاع تبحث حاليا في جدوى وتبعات القيام بعملية عسكرية جديدة لمنع تنظيم الدولة الإسلامية من توسيع المناطق التي يسيطر عليها في ليبيا.

 

وتضيف الصحيفة البريطانية في تقريرها الذي أعده مراسلها سبنسر آكرمان مراسل شؤون الامن القومي في الولايات المتحدة أن ذلك يأتي بعد نحو 4 سنوات من الحملة الجوية التى دشنتها الولايات المتحدة لدعم الثوار في خلع الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

 

وينقل آكرمان عن بيتر كوك لمتحدث باسم البنتاغون قوله إن وزارة الدفاع تبحث بين الخيارات المتاحة لمنع سيطرة التنظيم على مزيد من الأراضي في الدولة الغنية بالنفط.

 

ويضيف أن واشنطن تقوم حاليا بالبحث عن حلفاء بين الفصائل المسلحة في ليبيا للعمل معها على تنفيذ وصفه مسؤول بارز في البنتاغون “بالعمل الحاسم ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.

 

ويشير آكرمان إلى أن كوك أكد أن مجموعة صغيرة من القوات الأمريكية قامت بالاتصال بعدد من المسلحين في ليبيا للتعرف على الأطراف الفعالة في المشهد الليبي.

 

ويوضح أنه في ديسمبر/كانون الأول الماضي كشف النقاب عن تواجد مجموعة من الجنود الامريكيين في ليبيا بعد نشر صورة لهم على إحدى الصفحات التابعة للقوات الجوية الموالية للواء خليفة حفتر.

 

ويضيف أن هذه القوات كانت تبحث عن حلفاء لواشنطن في ليبيا.