تدرس الحكومة العراقية مقترحات لبيع 600 ألف عقار منها أكثر من ألف من قصور الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وذلك بهدف توفير إيرادات لسد عجز الموازنة، خاصة في ظل التدني الكبير والمستمر في أسعار النفط.

 

ونقلت صحيفة (المدى) الخميس عن نواب في اللجنة المالية بالبرلمان أن الحكومة يمكنها الحصول على 150 مليار دولار من بيع هذه العقارات.

 

وقال النائب مسعود حيدر عضو اللجنة إن على الحكومة “وضع آليات للبيع بطريقة لا تسمح للأحزاب والشخصيات المتنفذة من الاستحواذ على تلك الأملاك بأثمان بخسة، وذلك من خلال حصر هذه الأملاك وتقييمها قبل بيعها في مزادات علنية”.

 

فيما قالت النائبة ماجدة التميمي عضو اللجنة إن الحكومة مطالبة “بإصدار قوائم بعدد العقارات وعن طبيعة الأشخاص الذين يشغلون بعضها بالإيجار”.

 

وتوقع النائب حسام الغرابي عضو اللجنة أن “تحرك المبالغ المتحصلة من بيع أملاك الدولة المصارف وتساعد على إخراج الأموال المكتنزة لدى المواطنين”.