استنكر الكاتب العماني، زكريا المحرمي، تقديم الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبدالعزيز، “هبة مالية ضخمة” لرئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق، قلقاً من نفوذ جماعة الإخوان المسلمين في ماليزيا.

 

وقال المحرمي فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر ” :  “عشرات المليارات تدفعها دول خليجية لدعم الفاسدين والحكومات الفاشية خوفا من الإخوان أليست الشعوب أحق بتلك الأموال؟!!”.

 

وذكرت تقارير إعلامية مختلفة أن “الهبة” التي قدمتها العائلة المالكة السعودية لرئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق، كانت بهدف “مساعدته للفوز بانتخابات عام 2013”.

 

وكان النائب العام الماليزي أعلن تحويل “هبة” قيمتها 681 مليون دولار أمريكي إلى حساب رزاق الشخصي من العائلة المالكة السعودية.

 

وبرأ النائب العام، الثلاثاء، رئيس الوزراء من شبهات فساد تتعلق بهذه الهبة، واعتبرها مسألة شخصية بين السعوديين ورزاق.

 

وقال المصدر السعودي لشبكة “بي بي سي ” البريطانية، إن “الهبة قدمت في سياق قلق ساور السعودية من نفوذ جماعة الإخوان المسلمين في ماليزيا”.