اعترفت صحيفة السفير اللبنانية المقربة من تنظيم حزب الله، أن الأخير فقد خلال الحرب في سوريا قرابة ألف مقاتل بالإضافة إلى آلاف الجرحى.

 

وأشارت الصحيفة في تقرير لها، إن “خلفية المشهد السوري ستكون هي الوازنة في العقل الاستراتيجي لحزب بات يحسب له في المعادلات الإقليمية حساب.. خصوصا أنه قدم نحو ألف قتيل وآلاف الجرحى والمعوقين في معركة، يجزم الحزب بأنها ستشكل حجر زاوية إعادة تشكيل خريطة التوازنات في المنطقة”.

 

وتأتي هذه الاعترافات في الوقت الذي يحاول فيه الحزب التكتم على عدد قتلاه وجرحاه منذ بداية الثورة، حينما نفى أكثر من مرة التقارير الإعلامية التي تفيد بمقتل العشرات من صفوفه.

 

ونقلت وكالة الأناضول الشهر الماضي عن مصادر في الاستخبارات الأمريكية لم تسمها، أن عدد مقاتلي “حزب الله”، الموجودين في سوريا، يصل إلى نحو 6 آلاف مقاتل.

 

ونفى حزب الله في بداية الثورة تدخله في سوريا، ثم في عام 2013 ادعى الأمين العام للحزب حسن نصر الله، أن حزبه، يقاتل في سوريا ضد “الجماعات المتطرفة” فقط، ثم في العام الذي يليه بدأ يزداد عدد قتلاه بشكل ملحوظ، وفي العام الماضي بدأ يخسر قادة عسكريين بارزين ورموزا مهمة في صفوفه.