سرّب موقع “بوربيبل” مقطعا من البرنامج التلفزيون “لو ديفان” الذي ستبثه القناة الفرنسية الثالثة، الثلاثاء المقبل، وهي حلقة استضافت الممثلة الفرنسية “بياتريس دالي” (51 عاما)، التي اعترفت أنها مارست “النيكروفاجيا” مرة في إحدى المشرحات.

 

والنيكروفاجيا هو طقس غريب تميل إليه فئة قليلة جدا من الناس، والمقصود به أكل لحم الموتى، لكن “بياتريس دالي” لم تكن من هواة هذا الطقس، إلا أنها لم تجد ضررا من طبخ وتناول جزءٍ من جثة ميت هي وأصدقاؤها عندما شعروا بالجوع بسبب المخدر القوي الذي تعاطوه.

 

وتحدثت الممثلة الفائزة بجائزة سيزار :” اليوم لا أذهب إلى المشارح مع أصدقائي (تقصد لسرقة الأعضاء البشرية وبيعها)، لقد فعلنا ذلك ثلاث أو أربع مرات لربح بعض النقود، ولم يشتك احد. لم يكن ذلك يخيفني، حتى أننا ذات مرة أعددنا طبقا، كنا نريد أن نأكل لأننا تعاطينا مخدرا”، وأضافت: ” تناولناه وكان عبارة عن أذنين، لا مشكلة فالرجل لم يشتك، بل لا يعلم حتى أنني أكلت أذنيه”. !!

 

ومن يعرف ماضي الممثلة الفرنسية وشخصيتها لا يستغرب منها أي شيء، فسبق أن القي عليها القبض مرتين في فرنسا بتهمة سرقة مجوهرات واستعمال المخدرات، وفي “ميامي” بتهمة حيازة الكوكايين، كما أنها تزوجت بسجين يصغرها بـ10 سنوات التقت به خلال تصوير أحد أفلامها في السجن، وكان متهمًا بالاغتصاب.