أعلن مدير موقع الالكتروني جوليان أسانج إنه سيغادر التي يحتمي فيها منذ عام 2012 لتفادي تسليمه إلى يوم الجمعة إذا أصدرت لجنة تابعة للأمم المتحدة تحقق في قضيته حكما ضده.

 

ويذكر أن أسانج لجأ الى مبنى سفارة الاكوادور في حزيران 2012 لتفادي التسليم للسويد المطلوب فيها للاستجواب بشأن اتهامات باعتداء جنسي واغتصاب بحق امرأتين في 2010 والذي ينفي تلك الاتهامات.