في حادثة غريبة أقدم على ارتكابها عراقي مهاجر إلى النمسا بحق طفل يبلغ من العمر 10 سنوات, اعتدى عليه جنسيا في حمام سباحة في فيينا مدعيا أنه ارتكب جريمة بسبب “طوارئ جنسية” لديه.

 

العراقي الغريب والمثير للجدل فاجئ المحققين حينما سألوه عن سبب ارتكابه تلك الجريمة، حيث قال للشرطة إنها “طوارئ جنسية” لأنه لم يمارس الجنس منذ أربعة أشهر، وفقاً لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

 

وبينما قامت إدارة حمام السباحة باستدعاء سيارة إسعاف للطفل المنهار والمنفطر من الدموع، قام العراقي بتسلية نفسه عن طريق القفز مرارا وتكرارا من خارج مقصورة الغوص بارتفاع ثلاثة أمتار، وكأنه لم يفعل شيئاً.

 

وأضاف العراقي الذي يعمل سائقًا لسيارة أجرة في فيينا، للشرطة خلال التحقيق معه: “أعترف أنني ارتكبت خطأ، إلا أنني لم أقصد إخافة الصبي”.

 

وتابع المهاجر الذي دخل البلاد عن طريق البلقان يوم 5 سبتمبر الماضي، أنه لا يستطيع مساعدة نفسه، كما أنه لديه “طاقة جنسية زائدة”.

 

وأكد للشرطة أنه يدرك أن هذا العمل “ممنوع في كل دول العالم، وأنه لم يكن مريضاً، كما أن لديه زوجة وابنة في العراق”.