لوس أنجلوس – “خاص- وطن”- وصف المفكر الأردني الدكتور أكرم حجازي التدخل الدولي في ليبيا بأنه وقاحة دولية لم يسبق لها مثيل.

 

وقال حجازي الّذي يعتبر من أبرز المفكرين والمحللين العرب في صفحته الرسمية على “تويتر” “التدخل الدولي المحموم باتجاه ليبيا بحجة توسع الدولة الإسلامية هو أقرب إلى الوقاحة من أي حقيقة.”

 

وأضاف “كل ما في الأمر هو صراع دولي للسيطرة على مناطق النفوذ بين روسيا والغرب, فكلما استولى الروس على سوريا في وضح النهار، يجتهد الغرب بصورة فاضحة ومسعورة للاستيلاء على ليبيا بنفس المنطق والمبررات..”

 

وفسّر المفكر الأردني ذلك قائلا “فالروس يسمون احتلالهم الدموي لسوريا وبناء القواعد العسكرية الإستراتيجية بأنه “تدخل” جاء بناء على طلب من النظام الشرعي، والغرب يحث الخطى على فرض حكومة ليبية بأي شكل أو محتوى كان.. ليس لها أية مهمة إلا التقدم بطلب رسمي للتدخل الغربي.”

 

يذكر أن تقارير إعلامية أكّدت مؤخرا عزم كل من إيطاليا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية القيام بتدخل عسكري في ليبيا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في الأسابيع القادمة.