اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء أمس الأحد مع رؤساء أحزاب تشكل ائتلافه الحاكم على بلورة مشروع قانون يسمح بتعليق عضوية أعضاء عرب بالكنيست يزورون أقارب الشهداء الفلسطينيين.

 

وقال نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الإسرائيلية -بحسب بيان صادر عن مكتبه- “إننا نبذل جهودا كبيرة من أجل دمج المواطنين العرب في المجتمع الإسرائيلي، بينما هؤلاء النواب يقومون بعكس ذلك؛ فهم يبنون أسوارا من الكراهية”. حسب قوله.

 

وأشار نتنياهو إلى ثلاثة نواب في الكنيست التقوا عائلات فلسطينيين من القدس تحتجز إسرائيل جثامين أبنائهم، وهم حنين الزعبي وباسل غطاس وجمال زحالقة.

 

وأوضح نتنياهو أنه تحدث مع المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، وطلب منه أن يدرس اتخاذ خطوات قانونية بحق هؤلاء النواب، وطالب بالنظر في إدخال تعديلات جديدة وقوية في القانون “تسمح بمنع كل من يتصرف بهذا الشكل من أن يكون عضوا في الكنيست”.

 

ويحتاج مشروع القانون إلى موافقة تسعين من أعضاء الكنيست الـ120.

 

وفي سياق متصل، قال المختص في الشأن الإسرائيلي عماد أبو عواد إن مشروع القانون هندسه نتنياهو للمسّ ببعض النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي، مضيفا أن المرحلة القادمة ستشهد مزيدا من الاستهداف لبعض النواب بحجج مختلفة.