أثار إعلان تم نشره على صفحات التواصل الاجتماعي، لبيع الشهادات الجامعية بداية من البكالريوس وحتى الدكتوراه غضب واستياء النشطاء خاصة  الذين طالبوا وزارة التعليم السعودية بالتدخل الفوري لوقف هذه المهزلة.

الإعلان عرض «بيع شهادات من جامعات مصرية وسورية وسعودية مصدقة من كافة الجهات الرسمية والسفارات والملحقيات الثقافية».

نشطاء التواصل الاجتماعي دشنوا وسم «#إعلان_بيع_شهادات_جامعية»، ناشدوا خلاله وزارة التعليم بالتدخل، كما طالبوا بالقبض على ناشر الإعلان، فقال حساب نجلاء «وجع أنا أحسبها مقتصرة على الماجستير والدكتوراة وآثرهم وصلوا للبكالوريوس يجب على وزارة التعليم تجد حل لهذه الطامة».

وتساءلت rody «آيش فايدة الشهادة والراس فاضي يبني».

حساب merv علق قائلا «نتعب وندرس انتساب وندفع  30 الف ريال ودراسه لليل مع نهار وآخرتها يجي غيرنا ويشتري شهادة دكتوراه مزوره من الشارع».  

حساب «بيكهام الذهبي» هدد بالانتحار فقال «أنا حالين وصلت إلى تعب نفسي بسبب جامعه من دكاتره يجي إعلان بيع وربي انتحر بشرف ولا إراء شخص أخذ مكاني الذي لا يستحقه»، مضيفا «إذا أخذ شهاده بدون تعب إنسان فاشل في مجتمعه وفي دينه وإنسانيته إنه أخذ مكان غيره الذي تعب وجاهد وكافح عشان شهاده».

أما Abood sharahily  فقال «تخيل تتعب 5 سنوات وأنا أدرس ويجييك واحد يشتري شهاده ويتوظف قبلك وانت انتظار لين يجييك التعيين».

الوزارة تتوعد

هذا ونشرت صحيفة الوطن السعودية  خبرا بعنوان «التعليم تتوعد مزوري الشهادات الجامعية»، نقلت فيه عن وزير التعليم السعودي الدكتور «أحمد العيسى» توعده بملاحقة مستغلي أسماء الجامعات السعودية في إصدار شهادات مزورة، مؤكدا أن وزارته ستبحث في الموضوع وتحاول اتخاذ إجراءات حاسمة، للحد من هذا الاستغلال.