تداول النشطاء اليوم مقطع فيديو صادماً لفردي أمن بأحد المستشفيات المصرية وهما يلقيان بمريض إلى الشارع كأنه شوال “زبالة”.

ويظهر الفيديو فردين تابعين لإحدى شركات الأمن الخاصة، والمسئولة عن تأمين مستشفى الأحرار الحكومي، بمحافظة الشرقية وهما يلقيان بعجوز مريض في الشارع، بعيداً عن المستشفى، مستخدمين ملاءة سرير.

وعندما قام أحد المارة بتصوير المشهد، وإلقاء اللوم على فردي الأمن، كان ردهما “دي أوامر العميد، هو اللي قال شيلوه وارموه بره”، وطلبا من المصور ألا يظهر وجهيهما.

الفيديو الذي انتشر بسرعة عبر الشبكات الاجتماعية، أثار جدلاً واسعاً بين من يهاجم وزراة الصحة، ومن يهاجم شركات الأمن الخاصة، ومن ينتقد وزارة الداخلية.

ورغم محاولات البعض الزج بالأطباء ونقابتهم في الواقعة، بدعوى التقصير مع المرضى، فإن الفيديو نفسه يلقي باللوم على العميد المسئول عن تأمين المستشفى، باعتراف العمال أنفسهم، وليس الأطباء أو إدارة المستشفى.