دعا الحاخام الإسرائيلي “نير بن آرتسي” الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للقضاء على تنظيم داعش وحركة المقاومة الإسلامية حماس، وقال إنهم يخططون لتدمير مصر، ممتدحا “نظافة يد” الرئيس المصري.

 

وقال “بن آرتسي”على السيسي تشجيع جيشه، يجب القضاء على داعش وحماس في صحراء سيناء، لأن السيسي عصري وهم يخططون لتدمير مصر وأن يحكموها بدلا منه”.

 

 

وأضاف الحاخام المثير للجدل :”يعتقدون أن السيسي لا سمح الله، يأخذ الأموال في جيبه، هذا ليس صحيحا، السيسي نظيف، ولا يأخذ شيئا”. وفقا لموقع “كيكار هشبات”.

 

جاء ذلك ضمن العظة الأسبوعية للحاخام “بن آرتسي” التي ينتظرها الآلاف من أتباعه داخل إسرائيل، ويتوقع خلالها أحداثا يرى أنها ستحدث في إسرائيل والغرب وعدد من الدول العربية والإسلامية.

 

وتوقع أن تسود الفوضى العالم وتعم الكوارث كالزلازل والبراكين والفيضانات الدول المختلفة، فيما عدا إسرائيل، زاعما أن المسيح المخلص على وشك الظهور ، في انتظار أن يفتح الرب له الأبواب ويعلن مملكته.

 

وقال “بن آرتسي” إن حماس تواصل بناء الأنفاق في قطاع غزة بسرعة رهيبة لكن الرب يهدم عليهم نفقا في كل مرة، متوقعا أن يحدث صراع مسلح بين داعش وحماس .

 

وبالنسبة للأردن، ادعى الحاخام إن داعش وحماس تسعيان لقتل الملك، وسوف تندلع هناك فوضى عارمة.

 

أما تركيا، فيحكمها تنظيم داعش وليس أردوغان -بحسب “آرتسي”- الذي توقع عدم نجاح الهدنة في سوريا واستمرار نزيف الدماء، لأن الجميع طامعون في الحكم.

 

واعتبر أن روسيا تقاتل في سوريا كي تظهر للعالم أنها مسيطرة، وتؤدي دورها. بينما لا يمكن أن تعتمد إسرائيل على أي مرشح أمريكي، محذرا وسائل الإعلام الإسرائيلية من امتداح أو ذم أي مرشح، وعدم التدخل في مجريات الأمور هناك. وتنبأ باستمرار تراجع البورصة في الولايات المتحدة وكذلك في الصين.

 

وزعم أن إيران تموت رعبا من إسرائيل، وأن عيد البوريم يذكر الفرس بما حدث في فارس للملوك الذي أرادوا إبادة اليهود في عصر مردخاي وإستر، وهو ما يردعهم.

 

وختم الحاخام توقعاته بالقول إن حرب ياجوج وماجوج والفوضى التي ستعم العالم لن تصل حدود إسرائيل، التي يحميها الرب، داعيا كل اليهود في الخارج للهجرة إلى إسرائيل كي يعيشوا في أمان، على حد زعمه.

 

اللافت أن “بن آرتسي” كان قد توقع الإطاحة بنظام الإخوان المسلمين في مصر وعزل الرئيس السابق محمد مرسي أثناء وجوده في الحكم، كما سبق وتوقع هجمات 11 سبتمبر التي استهدفت الولايات المتحدة الأمريكية.

 

يشار إلى أن الحاخام “نير بن آرتسي” زعيم روحي لطائفة كبيرة من اليهود، معظمهم من المستوطنين، ويزعم أن لديه قدرات خارقة.

 

وبحسب صحيفة” هآرتس” كان سائق جرار حتى ظهر له أحد الصديقين في المنام، منذ ذلك الوقت أعلن توبته وأسس جماعة تحمل الصبغة المسيحية، وأنشأ شبكة مكونة من 20 مؤسسة دينية جنوب فلسطين المحتلة. ويكثر خلال عظاته من الحديث عن المسيح والخلاص القريب .