كشفت النجمة الأميركية ويندي ويليامز أثناء إستضافتها على أحد البرامج التلفزيونية، أن إبنها الوحيد كيفين جونيور، دخل عليها وعلى والده كيفين هانتر وهما يمارسان الجنس بمنتصف الليل.

وقالت ويليامز أثناء ظهورها على برنامج Conan: “نحن لا نغلق الأبواب في المنزل، ولكن عندما يريد أحدنا أن يُعلم الآخر أنه خرج من غرفته أو أنه إقترب من غرفة الآخر، نمشي بقوة ليسمع صوت دعسات الأقدام ونصدر أصواتا خفيفة، ليعلم أن أحدهم خرج من غرفته”.

وأضافت: “لا يمكنك أن تدخل خلسة إلى غرفة أحدهم حتى ولو كان إبنك الصغير.. أنا أحترم خصوصية إبني، لذلك عندما أريد أن أدخل إلى غرفته، أُعلمه بطريقتي الخاصة أنني أصبحت قريبة وأدخل ببطء شديد حتى يستنى له الفرصة بأن (ينظف ما يقوم به)”.

وإستكملت: “حتى أنا وزوجي لا نغلق باب غرفتنا، ولكن ذلك لا يعني أنه بإمكانك أن تدخلها دون سابق إنذار.. لأنك إن فعلت ذلك ستحصل على مفاجأة من العيار الثقيل”.

ولدى سؤالها إن كان ذلك قد حدث معها ومع إبنها، قالت ويليامز: “منذ نحو عامين عندما كان كيفين عمره 13 عاماً، دخل فجأة بمنتصف الليل إلى الغرفة التي أنام فيها أنا وزوجي، وتفاجئ بالوضعية التي كناّ فيها”.

وأضافت: “إبني دخل في الوقت الغير مناسب، كنت أقدّم لزوجي خدمة صغيرة في منتصف الليل” كإشارة منها إلى أنها كانت تمارس الجنس مع زوجها عندما دخل عليهما كيفين جونيور.

وأكدت ويليامز أنه في صباح اليوم التالي، كان الجميع محرجاً من النظر إلى بعضهم البعض، موضحة أن الوضع الحميم الذي رأى كيفين فيه والده ووالدته كان درساً كافياً بالنسبة إليه ليتعلم أن ينذر الآخرين في المستقبل قبل أن يدخل غرفهم.