غزت صورة لفتاة يمنية حسناء، مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن، حيث رأى أغلب الناشطين في الصورة تلخيصا للواقع الذي تعيشه البلاد.

وعلّق ناشطون على الصورة التي التقطت للفتاة في إحدى ضواحي صنعاء، بالتأكيد على أن الصورة تعكس واقع الحال، فجمال الفتاة الهيفاء، لم يرحمها من ضيق العيش.

وتظهر الصورة، فتاة يمنية جميلة تحمل على رأسها الحطب وتعلق بجيدها لوحا شمسيا، في كناية عن أزمة الطاقة التي تعصف بالبلاد بسبب الحرب التي فرضتها مليشيات المتمردين الحوثيين وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ولم يتردد عدد من النشطاء، في إطلاق لقب “ملكة جمال الحرب اليمنية” على الفتاة، مؤكدين أن الصورة تحمل مدلولا عميقا يبعث الأمل بغد يعيد السعادة إلى اليمن.