تشترك آنا ولوسي ديسينكي في كل شيء، فبعد أن أنفقت كل منهما 250 ألف جنيه استرليني على الجراحات التجميلية أصبحتا متماثلتين بكل ملامحهما، بالإضافة إلى التشارك برجل واحد.

التوأم الأكثر مماثلة في العالم، من مدينة بيرث في أستراليا، تبلغان من العمر 30 عاما، تسكنان معا في نفس المنزل، وتتشاركان الفراش في النوم، كما ترتديان نفس الملابس بنفس الألوان، فهما توأم غير قابل للتجزئة.التوأم الأسترالي المتطابق اختارتا تقاسم الحياة في كل شيء، حتى في شريك الحياة اللتين ارتبطتا به منذ أربع سنوات، وفقا لموقع “سكاي نيوز” نقلا عن صحيفة “دايلي ميل” البريطانية.

وأعلنت كل منهما أنها سوف تتأكد من حدوث حملهما معا في نفس الوقت عن طريق التلقيح الصناعي، وذلك لحبهما للأطفال.

وأكدتا أن حمضهما النووي متقارب بنسبة 99.9 في المئة، وأن لديهما نفس القدرة على حرق السعرات الحرارية، وأنهما حريصتان جدا على عدم زيادة وزن إحداهما عن الأخرى، لذا يتبعان نفس النظام الغذائي، حتى أن طعامهما يكاد يكون متطابقا.

وأضافتا أنهما لا تفترقان منذ الصغر، حيث دخلتا نفس الحضانة، ونفس المدرسة الابتدائية والثانوية، إلى جانب أنهما ملتزمتان بنظام مشترك للحفاظ على صورتهما طبق الأصل مرة في الأسبوع، بما في ذلك عمل حمامات البخار، وتقشير الجلد.

وفي فيديو لهما على موقع “يوتيوب”، أوضحتا أنهما تشعران ببعضهما البعض، حتى أن إحداهما تشعر بالأخرى عندما تمرض، ولهذا فضلتا أن تعيشا كشخص واحد، ليس في الشكل فقط وإنما في كل شيء، بما في ذلك الحبيب الذي تعرفا عليه عن طريق موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

من جانبه أعلن صديقهما أو حبيبهما المشترك، بن بيرن، الذي يبلغ من العمر 32 عاما، أنه واجه مشكلة كبيرة في البداية حتى يستطيع تحقيق التوازن بين طلبات التوأم، مؤكدا أنه إذا قام بفعل شيء لواحدة، فإنه يفعل نفس الشيء للأخرى، حتى استطاع التأقلم مع الأمر.

يذكر أن آنا ولوسي قد حصلتا على لقب أكثر توأم متطابق بعد ظهورهما في برنامج التوائم الياباني، وفازتا باللقب بعد فشل الجميع في تمييزهما، حتى أن الكمبيوتر لم يستطع التفريق بينهما، رغم أنهما كانتا مختلفتين حتى سن الـ12 من عمرهما، وبعدها قررتا التقارب والتماثل، وخضعتا للجراحة في نفس التوقيت.

2 3 4 5