عش في دبي رجبا ترى عجبا..

إنها إمارة تحتوي على أطول برج في العالم، لذا يتطلب الأمر جهداً حتى يبرز أي شيء آخر. لكن من دون شك، فإن مضمار “ميدان” قد قام بذلك فعلاً.

ويحتوي “ميدان” على الفندق الأول من فئة خمس نجوم إلى جانب المضمار، والكثير من المطاعم، ومتحفاً أيضاً.

وبُني عام 2010 وبلغت كلفته مليار دولار.

وعندما اجتاز الحصان الأسطوري “دبي ميلينيوم” خط النهاية عام 2000 ليفوز بكأس العالم رافعا بذلك اسم اسطبلات غودولفين، شعر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء حاكم دبي، بأنه حقق أحد أحلام حياته. ولأجل تعزيز موقع دبي في صدارة رياضات الخيل، بدأت فكرة مشروع منشأة “ميدان” تتبلور.

ويقول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: حبي للخيول لا يعود فقط لجمالها وقوتها. العرب يحبون خيولهم وصقورهم، وكلاب صيدهم..  لذلك فإن حب الخيل يسري في دمي.

وأضاف: مضمار سباق ميدان مذهل للغاية وأتوقع أنه سينبض بالحياة ويعج بالحضور في ليلة سباق كأس دبي العالمي، وأتشرف برؤية كل هؤلاء الحضور هنا. وعلينا تذكر أن ما نقوم به فعليا هو إعادة هذه الخيول إلى وطنها، جميع خيول السباق من سلالة ثوروبريد المهجنة الأصيلة في العالم تنحدر مباشرة من الفحول العربية، ولذلك يسري حبها في دمنا ونرغب من خلال إقامة السباق هنا بإعادتها إلى وطنها الأصلي.