الدبور – بكى على الهواء مباشرة في لقاء خاص مع تلفزيون المستقبل من مقر إقامته الجبرية وقال لماذا لا أرى اللبنانيين يحبون بلدهم مثل غيرهم، وقالأذهب إلى بلدان مختلفة وأرى غير اللبنانيين يحبون لبنان أكثر من شعبها ويخافون عليها أكثر من شعبها وبعدها بكى وخرجت المذيعة إلى فاصل إعلاني حتى يستجمع الحريري قواه.

كان هذا أول لقاء للرئيس الحريري بعد تقديم إستقالته من الرياض رغما عنه، وقد خرج بعد إنتشار الكثير من الأحاديث أنه محتجز وتهديد الرئيس اللبناني الى اللجوء الى مجلس الأمن لمعرفة مصير الحريري.

الحريري كان يقصد في كلامه أن الملك وولي عهده يحبون لبنان ويخافون عليها أكثر من اللبنانيين أنفسهم، حيث كرر مدحه للسعودية أكثر من مرة، مما يشير حسب مراسل الدبور لشؤون ما بين السطور إنه أيضا مجبر على هذا اللقاء وكأن هناك سلاح فوق رأسه.

وأشار الحريري خلال مقابلة مع تلفزيون المستقبل إلى أنه استقال، قائلاً “سأذهب إلى لبنان وأتبع الوسائل الدستورية”، معتبرا أن استقالته “صدمة إيجابية”.

ولم يفهم مراسل الدبور معنى صدمة إيجابية بعد.

واستمر #الحريري في اللقاء المباشر والمقسم الى مراحل يفصلخا فواصل وقال أن “#الملك_سلمان يعتبرني مثل ابنه.. وولي العهد الأمير محمد يكن لي كل الاحترام”. مشيراً إلى أن استقرار لبنان من كل النواحي أساسي لدى الملك سلمان وولي العهد.

وأكد أنه حر وأنه قد كتب إستقالته بيده، لأن السلطات صادرت كل الأجهزة منه، ولم تعطه إلا قلم وورقة مما إضره للكتابة لأول مرة في حياته.

واستمر سعد الحريري في مديح التي قال انه حر فيها وقال أن أكثر دولة ساعدت لبنان خلال حرب 2006، مشددا على ضرورة أن تكف #إيران عن التدخل بشؤون لبنان والدول العربية.

وكأنه يتحدث بلسان السعودية التي هو فيها يشعر بالحرية داخل غرفته المغلقة بدون وسائل إتصال.