الدبور – كشف مراسل الدبور السر وراء والخلاف معها، حيث قال في تقرير له خاص، المشكلة لا تتعلق لا بإرهاب ولا علاقة مع إيران، فجميع أسباب دول الحصار التي ذكروها هم يمارسوها وليس ، ولكنها أسباب أجبرت دول الحصار على قولها بعد أكثر من أسبوع من بداية الأزمة لأن الكل بدأ يتسائل ما الذي أغضب دول الحصار لهذه الدرجة من ؟

مراسل الدبور بحث ودرس وألتقى مع الكثير حتى وصل إلى نتيجة أن السبب الحقيقي هو إستضافة قطر لكأس العالم، منذ الإعلان عن فوز قطر بدأت المساعي لإفشال هذه الإستضافة عبر وسائل سرية ومن تحت الطاولة، إستخدمت فيها كل الإسلحة من رشاوي تارة وتارة أخرى بالتهديد بسحب إستثمارات وودائع في دول أوروبية وعربية.

وبدأ إعلام والإمارات يشكك في قدرة قطر على إكمال الإستعدادات قبل حلول موعد ، وتارة يتهم قطر بسوء معاملة العمال الأجانب وعملهم تحت ظروف صعبة، الشيئ الذي أصلا موجود بكثرة في الأمارات والسعودية.

وبعد فشل كل هذه المحاولات ومع إقتراب موعد إستضافة كأس العالم وإصرار الفيفا على عدم سحب الإستضافة من قطر، بدأ الحصار الإقتصادي والتجويع ومحاولة العزل السياسي والجغرافي بمنع الطيران والغذاء وخلافه، حتى ترى الفيفا انه من غير المعقول إستضافة كأس اعالم في منطقة ممتلئة بالإضرابات والمشاكل ويصعب الوصول اليها عبر الطيران.

أما الأمر الأهم والذي جعل نصف الشعب السعودي والإماراتي يقف ضد إستضافة قطر كما تابع مراسل الدبور، صرح بها محلل رياضي سعودي لبرنامج حيث قال :بالله عليكم أنظروا إلى إستضافة روسيا والبرازيل وجمال إستضافتهم وجمال نسائهم وأنظروا الى بنات الخليج، فكيف لا نغضب، وين نروح نستمتع، نريد عندما نذهب نشاهد المباريات نستمتع بالمناظر الجميلة والفتيات الجميلة، روسيا عندها الماء والخضار والوجه الحسن، ونحن عنا الصحراء والسواد والنكد.