الدبور – ، ما غيرها التي أفسدت من أفسدت من أجيال كثيرة، والتي يملكها الأمير الوليد بن طلال، شفطها الأمير الملك واستولى عليها حسب ما تردد في شبكات التواصل الإجتماعي التي إطلع عليها الدبور.

الدبور لم يتأكد بس مش مهم لأنه أكد هذه الأنباء المتداولة الإعلامي والكاتب العراقي المعروف مصطفى الحديثي.

ودون “الحديثي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” ما نصه: “ازاحة يد #الوليد_بن_طلال نهائيا عن شركة روتانا للمرئيات والصوتيات واسناد المهمة لـ #تركي_ال_الشيخ وارجاع جميع العقود والاستثمارت لتوقيع تركي فقط لاغير.”

وبرر بن سلمان هذه الخطوة بالقول بأنه هو أبو الفساد كله، وإن كان جمهور روتانا قلقا على الشركة، فلا تقلقوا فسترون الفساد الحقيقي بعد الآن.

وفساد عن فساد بفرق..