الدبور – من ضمن جولة الخيرية مع جمعية الإغاثة الإسلامية في أمريكا، إستقبله ٤ أشخاص من “اللي بكرهوا كل شي” حتى أنفسهم خارج الفندق الذي يقيم به لنشر رسائل الكراهية على الحضور الذي بلغ عددهم أكثر من ١٥٥٠ شخصا يوم الأحد الماضي في مدينة أناهيم في جنوب .

الدبور حاول الوصول لعساف في مخدعه لسؤاله عن فضيحة الإعفاء الجمركي الذي ذكر اسمه في قائمة تضم كبار الشخصيات الفلسطينية ضمن تحقيق قامت به صحيفة العربي الجديد قبل يومين.

لكن حرسه “الزنخ” والذي أغضب كل جمهوره لم يقبل ومنع الدبور ومنع الكل من الوصول إليه، حتى صرخت فتاة عليهم وقالت شو إحنا بدنا نوكله، دافعين فلوس علشان نشوفه ونتصور معه.

الدبور ايضا قال شو أنا بدي ألسعه.. فقط سؤال…