الدبور – معروف عن الأردني والفلسطيني روح التحدي والمقاومة وحبه الشديد للمقاهرة، ويطلقون عليها في “إمماحجة” أو جكر، أما في موضوع مقاومة المحتل المقاهرة والتحدي تتجلى عند الفلسطيني والأردني حتى في بعض الأوقات تكون ممتعة ومضحكة وجالطة حارقة قاهرة عابرة للقارات.

نذكر مثلا الشاب الفلسطيني في إحدى المواجهات مع قوات الإحتلال وبعد إطلاق قنبلة غاز عليه كيف وضع سطل فوها وجلس عليها ووضع رجل على رجل، كان ناقصه أرجيلة المسخمط.

فلسطيني يتحدى قوات الإحتلال

وحديثا في وبعد إعلان عاصمة لدولة الإحتلال قام نشمي أردني طيار بالمقاومة على طريقته الخاصة أيضا.

وبحسب مقطع صوتي تداوله رواد الشبكات الاجتماعية، ونشرته وسائل إعلام أردنية رسمية، رحَّب قائد الطاقم بركاب الطائرة قائلاً، سنمرُّ فوق القدس عاصمة فلسطين.

ولم يكتفي بهذه الجلطة الصاروخية بل زاد عليها بقوله:

“سنمرُّ من فوق القدس وهي عاصمة فلسطين، ثم سنمر على سواحل فلسطين على البحر الأبيض، متوجهين إلى كندا.

ونشرت إذاعة “هلا أخبار”، التابعة للقوات المسلحة الأردنية، فيديو يظهر نافذة الطائرة التي تطل على قبة الصخرة، مع صوت قائد الطائرة. وكرَّر الكابتن رسالته باللغة الإنكليزية، ونشرت صحيفة الغد الأردنية المقطع المتداول، على حسابها الرسمي بتويتر.

بعد هذه الجلطة الأردنية كيف ممكن لقرار لا يسوى ثمن الحبر الذي وقع به أن يمر مرور الكرام.

الدبور بإنتظار المزيد من الجلطات من عدة دول عربية، طبعا ما عدا السعودية والإمارات.