الدبور – سمح بتوجيهات للسلطات بدخول المجندات في جيش الإحتلال الصهيوني دخول الأراضي لأول مرة علنا، للمشاركة ببطولة الشطرنج الدولية التي ستقام في .

وأشترطت السلطات السعودية عليهن إرتداء العباية السعودية السوداء لأنه بلاش فضايح.

وكانت قد قالت صحيفة (يديعوت احرونوت) العبرية: إن حوّلت إلى منظمي بطولة الدولية، التي ستفتتح في منتصف الاسبوع المقبل في ، مقاييس ملابس لاعبتي الشطرنج الإسرائيليتين لكي يتم تجهيز (عباءات) لهما، كتلك التي ترتديها السيدات السعوديات، بناء على طلب السلطات السعودية.

 

وأكدت (يديعوت)، أنه من المقرر أن يصل سبعة لاعبي شطرنج إسرائيليين (امرأتان وخمسة رجال وأربعة مرافقين) من اتحاد الشطرنج إلى .

ومن المعروف أن التجنيد في دولة الكيان إجباري، فكل مواطن إسرائيلي إما خدم في السابق أو في الخدمة حاليا أو على الإحتياط.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، أنه خلال اليومين الماضيين، زاد الضغط على السلطات السعودية لإصدار تأشيرات الدخول و”صنع التاريخ”، وفق زعمها، لافتة إلى أن رئيس اتحاد الشطرنج الدولي حل هذه المسألة.

وقالت الصحيفة في المقابل، كما علمنا، فقد أجرى نائب رئيس اتحاد الشطرنج الإسرائيلي محادثة مباشرة مع رئيس اتحاد الشطرنج السعودي، الذي قال: “أنا لا أكرهم.. أريد التوضيح أنه ليس لدي أي شيء ضدكم، لكنه يبدو أن الوقت لم يحن بعد لإدخال الإسرائيليين إلى السعودية”، وفق مزاعم (يديعوت).

وكان الإعلامي السعودي وليد الفراج، مقدم برنامج (أكشن يا دوري) على قناة () أكشن السعودية، قد آثار غضبًا واسعَا بين المغردين، بعد دعوته لضرورة قبول التطبيع مع ، حيث فسر البعض تصريحات الفراج الملمحة لقضية التطبيع، على أنها تمهيد لمشاركة الفريق الإسرائيلي في المقرر عقدها في الرياض.