الدبور – محلل سياسي إماراتي، وما أكثر المحللين هالأيام، حتى الدبور بدأ يحلل، المحلل السياسي الإماراتي ماجد الرئيسي قال في مقابلة للتحليل معه: إن «الإعلام المحسوب على التيارات الإخوانية المدعومة من قطر هو الذي افتعل مشكلة الطيران التونسي الإماراتي وقام بتصويرها على أنها أزمة» وإن «الإجراء الذي اتخذته دولة هو إجراء سيادي تمنحه القوانين الدولية، والإمارات هي دولة مؤسسات ومعروفة بمحاربتها للإرهاب، ومن حقها اتخاذ أي إجراء يتعلق بالحفاظ على أمنها».

ويضيف الرئيسي المحلل الفذ لقناة «الحدث» أن «هناك الكثير من التونسيين الذين كانوا يحاربون في صفوف داعش من بينهم مائتا امرأة، وبالتالي، من حق الإمارات أن تتخذ أي إجراء للحفاظ على أمنها، ولذلك فلا سبب يستدعي انزعاج الإخوة في ».

وعن سبب عدم عرض الإمارات المعلومات التي توفرت لديها حول احتمال تعرض إحدى طائراتها للاستهداف من قبل سيدة تحمل جواز سفر تونسيا، وذلك حتى تتضح الأمور، هنا كانت جلطة مراسل الدبور لشؤون التحليل السياسي، أجاب الرئيسي إن «السبب يكمن في أن الإمارات تراعي مبدأ الأخوّة مع تونس، ولو عرضت وسائل الإعلام الإماراتية لهذه الحادثة، فإن هذا سيمسّ بسمعة تونس وبسمعة المواطن التونسي، ولهذا السبب، تحفظت الإمارات على هذا الإعلان احتراما لسمعة التونسيين ، حاول تفهمها لأن الدبور لم يفهمها، وأضاف:  ماذا سنجني لو قلنا إن الإمارات اتخذت إجراء سياديا بمنع تونسية كانت سترتكب جريمة إرهابية على طائرة إماراتية، فهذا الأمر لا يفيد التونسيين، بل يضر بسمعتهم».

إذا القصة وما فيها أن الإمارات تحرص على سمعة التونسيين لذلك لم توضح سبب المنع، ولكنها أعلنت بشكل واضح عن منع التونسيات من السفر الى الإمارات، وهذا المنع طبعا لا يضر بسمعة تونس، ولكن الإعلان أن هناك إمرأة تونسية محتمل إنها تريد عمل إرهابي هذا يضر بسمعة التونسيات، وقطر الله يسامحها هي من إفتعلت الأزمة.

عقدة قطر لم تقف عند هذا المحلل فقط،  فمدير تحرير صحيفة «الخليج تايمز» مصطفى الزرعوني، قال لقناة «روسيا اليوم» إن «قطر والإخوان استغلوا هذا الموقف وأشعلت أزمة بين الإمارات وتونس، وهذه الأزمة غير موجودة على أرض الواقع، ولذلك حاولوا توجيه الإمارات إلى جبهة جديدة». وأضاف أن «هناك الكثير من الجهات التي رغبت بالاستفادة من حادثة منع الإمارات التونسيات من السفر على متن طائراتها، لبث روح الخلاف بين دولة الإمارات وتونس، ولكن نحن نؤكد أن العلاقة طيبة»، معتبرا أن بلاده «لا تريد جر تونس إلى موقفها السياسي بالخليج، ونحن نحترم تونس وحركتها السياسية الناجحة في الوطن العربي ونشيد بها خاصة من خلال توافق جميع الأطراف فيها».