الدبور – قالت حمالة الحطب في الجميلة نيكي هايلي إن واشنطن ستوقف الدعم المالي المقدم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) “إلى أن يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل”.

بما يعني ذل السلطة و الشعب والقبول بما تريده إسرائيل منهم، وهي القبول بصفقة القرن والإعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لدولة الإحتلال.

والمعروف أن الأونروا تعني بمساعدة اللاجئين الفلسطينيين وقد أسستها أمريكا لمساعدة من شردتهم من وطنهم إلى اماكن مختلفة من الوطن العربي.

وجاءت تصريحات المندوبة الأمريكية الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي في الأمم المتحدة بنيويورك، وذلك بعد نحو شهر على قرار الرئيس الأمريكي دونالد الاعتراف بمدينة القدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”.

وكان مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية نبيل شعث قال الثلاثاء إن الفلسطينيين “يرفضون الوساطة الأمريكية في عملية السلام (..) بالنسبة للولايات المتحدة التي كانت ترى نفسها وسيطا وحيدا بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهي بالفعل لم تكن وسيطا لا أمينا ولا نزيها”.