الدبور – الجميع في أمريكا بإنتظار صدور كتاب نار وغضب، الذي يتحدث عن أسرار ترامب في البيت الأبيض، الكتاب الذي أغضب وهاجمه ووصفه بالكذب حتى قبل صدوره.

تحاول إدارة منع صدور هذا الكتاب بكل الوسائل، مما جعل دار النشر تعلن عن تقديم موعد صدوره اربع أيام قبل الموعد المحدد حتى يتسنى توزيعه قبل القيام بأي إجراء قد يمنع توزيعه.

وبحسب ما سُرب حتى الجمعة 5 يناير/كانون الثاني 2018، فإن كتاب “نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض”، يروي تفاصيل منقولة عن مساعدي ترامب، من شأنها أن تسبب ارتباكاً للبيت الأبيض، لا سيما أنه يتضمن تصريحات من رئيس الحملة الانتخابية لترامب وكبير مستشاري (سابقاً)، ستيف بانون.

ويُقدم أحد فصول الكتاب بعض التفاصيل عن الحياة الشخصية لترامب، وتصرفاته داخل البيت الأبيض، ومنها أنه كان غاضباً وغير مستمتع في أثناء أدائه اليمين لتولي منصب الرئاسة.

ويشير مؤلف الكتاب مايكل وولف، الكاتب السابق في صحيفة الغارديان، ومؤلف السيرة الذاتية لروبرت مردوخ، إلى أن ترامب دخل في شجار مع زوجته ميلانيا يوم أدائه القَسم، حتى إن ميلانيا كانت على وشك البكاء، بحسب ما ذكره موقع “بي بي سي” البريطاني، الجمعة.

وأورد الموقع تعليقاً لمراسله لشؤون أميركا الشمالية، أنتوني زورشر، قوله إن ما ورد في الكتاب عما حصل بين ترامب وميلانيا، “يحكي مجدداً الفيديو الشهير الذي كانت تحاول فيه ميلانيا رسم ابتسامة على وجهها، فقد كان ترامب يشعر بالاضطهاد والاستخفاف وجاءت تصرفاته من هذا المنطلق”.

ولم يكن ترامب بهذا القدر من السعادة عندما انتقل إلى البيت الأبيض، بحسب ما قاله وولف، حيث أشار إلى أن الرئيس الأميركي كان مذعوراً من البيت الأبيض، “فهو في أغلب حياته كان يعيش وفقاً لقواعده كملياردير عقارات، تسمح له ثروته بعمل ما يريد، فكان تكييف نفسه لقواعد البيت الأبيض، الذي وصفه هاري ترومان يوماً بأنه السجن الأبيض العظيم، بمثابة صدمة له”.

ويسرد الكتاب أيضاً تفاصيل عن العلاقة بين الرئيس ترامب وابنته إيفانكا، وقال وولف إن إيفانكا تسخر من تسريحة والدها، وإنها قالت لصديقاتها في السابق إن “سبب هذه التسريحة عملية زرع شعر خضع لها والدها”.

وجرى مؤخراً تداول تعبير “جارفانكا” عند الحديث عن إيفانكا وزوجها غاريد كوشنر، وبيّن كِتاب “نار وغضب” أن بانون هو من أطلق هذا التعبير، وأشار الكتاب أيضاً -نقلاً عن بانون- إلى أن إيفانكا تتطلع إلى منصب الرئاسة في المستقبل بناء على اتفاق مع زوجها كوشنر.

وعلَّق مراسل “بي بي سي” على الحلم السياسي لإيفانكا، وأشار إلى أن نزاع بانون معها ومع زوجها ليس سراً، وليس مفاجئاً، “فهما يمثلان كل شيء يقاتل ضده، ولكن بفضل الصلات العائلية استحوذا على أذني الرئيس”.

وكان من أبرز ما تضمنه كتاب “نار وغضب” فحوى حديث بين الرئيس الأميركي وأصدقاء له، قال فيه إن زوج ابنته إيفانكا قام بهندسة انقلاب في السعودية ووضعَ الأمير محمد بن سلمان في قمة الحكم بالسعودية.

ونشر مراسل وكالة أسوشييتد برس في البيت الأبيض، جوناثان ليمير، تغريدةً على تويتر، قال فيها إن الكتاب أورد أن الرئيس الأميركي أخبر أصدقاءه بأنه “هندس انقلاباً في السعودية” مع صهره غاريد كوشنر، وذلك بعد وصول بن سلمان لمنصب ولي العهد.

يشار إلى أن رد فعل ترامب الحاد على الكتابة، وتكليف محاميه واستنفار إدارته لمنع توزيع الكتاب، دفعا الناشرين لإصداره الجمعة، قبل 4 أيام من التاريخ المحدد لذلك بالأساس.