الدبور – عندما تريد أن تعلم ما يدور في داخل الغرف المغلقة، ولا تملك دبابير مثلنا تستطيع الدخول هناك وسماع المؤامرات الخبيثة التي يحيكها بن زايد مع بن سلمان، كل ما عليك هو متابعة وما ينشرونه من تغريدات تمهد لأمر ما.

فقبل حصار نشط الذباب الإلكتروني أولا في مهاجمة وتم إختراق وكالة الأنباء ونشر بيانات كاذبة، حتى يتهيئ الشعب لما ستقوم به الحكومة من خطوات، وهذا ما وصفه الدبور في السابق سياسة إستحمار الشعوب.

ففي ظل التقارير التي صدرت من عدة مصادر عن تحرك أمريكي لإنهاء الأزمة الخليجية قريبا، سواء هذا التحرك جاء من الدبلوماسية القطرية، أو لأن الهدف من الحصار قد إتهى وهو حلب دول الخليج، يرى نفسه في موقف محرج إذا خرج من هذه الأزمة بدون أي نتيجة ملموسة.

لذلك قالت مصادر أن بن زايد يضغط على محمد لتصعيد الامر وعدم القبول بحل الأزمة بدون ثمن يذكر، وبما أن لا يملك فعليا من امره أي شيئ إذا أرادت امريكا إنهاء الأزمة فعليا، فقد تلجأ والإمارات إلى توجيه ضربة عسكرية لتغيير نظام الحكم في قطر وليس إحتلالا حتى لا تجد نفسها محرجة أمام العالم.

لذلك شن الذباب الإلكتروني هجمات متضاعفة على قطر وكلها تصب في نفس الإتجاه وهو توجيه ضربة عسكرية خاطفة تساعد على تغيير نظام الحكم فيها بسرعة.

وقد دعا الخبير العسكري السعودي الموالي لأبو ظبي والمقرب من الديوان الملكي أيضا إبراهيم آل مرعي إلى تنفيذ عملية عسكرة ضد الدوحة.

وقال “آل مرعي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” لسعها الدبور تعكس رؤية أبو ظبي للأزمة: ” كافة معايير العداء تحققت، وجميع المعطيات تدفع باتجاه تدخل عسكري في قطر”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” الدول العظمى لها حساباتها، ولو أخذت هذه الحسابات بعين الاعتبار في البحرين لكانت المنامة محافظة ايرانية”.

وتابع قائلا: ” وضع الدول العظمى امام الامر الواقع بتدخل عسكري في قطر (مع ضمانات بالحفاظ على مصالحها) يضمن انهاء الأزمة القطرية واستعادة مجلس التعاون”.

وأردف بالقول: ” زوال نظام الحمدين أمر حتمي، والتأخر في تحقيق ذلك يحمل دول المقاطعة خسائر استراتيجية لا يمكن معالجتها حتى بعد زوال النظام الصهيوقطري الفارسي التركي في الدوحة”.

واختتم “آل مرعي” تدويناته قائلا: ” من وجهة نظري، واقولها وبوضوح ( التقييم الاستراتيجي الاقليمي والدولي، السياسي والاقتصادي والعسكري والامني والاجتماعي) ملائم لتنفيذ عملية عسكرية خاطفة لتحرير قطر”.

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب دعوة صريحة أطلقها لقلب نظام الحكم في قطر وتهديد مباشر باقتحام قصر الحكم، فضلا عن الإساءة والسباب الذي وجه لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في محاولة لتعقيد الأزمة واستفزاز الجانب القطري.

ودون “القحطاني” الشهير بـ”دليم” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) مستغلا مزاعم وافتراءات روجها ذبابه ضد قطر ما نصه:”خلايا عزمي وإعلام الظل للسلطة القطرية الغاشمة تروج بشدة لما تسميه بتدويل الحرمين! نصيحتي الشخصية كمواطن خليجي لخيال المآته: تراها إشارة من الكبار ومايحتاج جيش يتحرك ولا طيارات تحلق. ٢٠٠ جيب ماتوقف إلا بالوجبه”

وتابع: “ويعلقونك مع رجولك. ماهو نافعك عزمي ولا غيره.”