الدبور – من شابه أباه فما ظلم، ابن الرئيس الأمريكي أعلن إنفصاله عن زوجته، أو بالأحرى زوجته طلبت خلع لإنها إكتشفت خيانته، ويبدو أن الخيانة أمر طبيعي في عائلة الرئيس الأمركي ، فهو نفسه مازالت الخيانات والنزوات تلاحقه، وعلاقته مع السيدة الأولى متكهربة وعرضة للإنهيار في أي لحظة.

و تداولت مواقع إخبارية أن ابن ترامب خان زوجته أثناء فترة زواجه منها مع المغنية الأمريكية “​أوبري أو داي”. وذكرت تلك المواقع ان  “جونيور ترامب” كان يعيش اسوء ايام حياته مع زوجته “فانيسا”، وانه لا يحبها.

وفي ظلّ تلك الظروف الصعبة جداً، تعاطفت “اوبري” معه وقررت الوقوف بجانبه لتعويضه عن تلك الايام الصعبة والمريرة.بحسب هذه المواقع

ودخل النجل الأكبر لـ”ترامب” في علاقة مع “اوبري” استمرت نحو عام، إلى أن عثرت الزوجة على رسائل غرامية في بريد زوجها الالكتروني. وبالرغم من تصالح الزوجين بعد تلك الواقعة، الا ان “فانيسا” تقدمت بدعوى طلاق منه.

وقالت فانيسا ترامب، وهى عارضة أزياء وممثلة سابقة، وترامب جونيور في بيان مشترك الخميس “بعد 12 عاما من الزواج قررنا الانفصال”.

ونشرت منظمة ترامب التي يشارك الابن في إدارتها البيان. ولم تتوافر المزيد من التفاصيل بشأن دعوى الطلاق التى قدمتها فانيسا أمام إحدى محاكم ولاية نيويورك.

وقال البيان الذى حث على احترام الخصوصية إن كليهما يكن “احتراما كبيرا” للآخر. وتم التقاط صور “فانيسا” خارج مبنى شقتها في مانهاتن  قبل وقت قصير من تقديم أوراق الطلاق في المحكمة.