الدبور – ابن سلمان ولي العهد السعودي قالها بصراحة في واشنطن في لقاء مع محرري صحيفة “واشنطن بوست” عندما وجه له سؤال بخصوص إتهام السعودية بنشر المنهج الوهابي الذي خرج منه التطرف والإرهاب لكل العالم.

وقال أن نشر المنهج كان بأمر أمريكا وتغييره الآن يتم أيضا بأمر أمريكا لتغير الوضع ما بين أيام الحرب الباردة مع روسيا والآن.

حيث اجاب ولي العهد على السؤال بالتالي:  إن الإستثمار في المدارس والمساجد حول العالم مرتبطة بالحرب الباردة عندما طلبت الدول الحليفة من السعودية استخدام مالها لمنع تقدم الإتحاد السوفييتي في دول العالم الإسلامي.

وفقدت الحكومات السعودية المتعاقبة المسار والآن “نريد العودة إلى الطريق” والتمويل يأتي الآن من “مؤسسات” سعودية وليس الحكومة.

وزعم بن سلمان إنه بذل جهدا كبيرا لإقناع المؤسسة الدينية إن القيود المفروضة على المرأة ليست جزءا من التعاليم الإسلامية. وقال:”أعتقد ان الإسلام عقلاني وبسيط ولكن البعض يحاول اختطافه” مضيفا أن الحوارات مع المؤسسة الدينية كانت طويلة ولهذا السبب “لدينا يزيد حلفاؤنا داخل المؤسسة يوما بعد يوم”.