الدبور – من فرحة اللقاء التاريخي مع المجاهد تامر حسني في مدينة جدة التي تبعد أقل من ساعة عن الحرم المكي الشريف، السعوديات لم يتمالكن أنفسهن من الفرح والسعادة التي جلبها بتوصيات من ابن زايد، فخلعن الحجاب، وأحتفلت صحيفة عكاظ المقربة من ولا تنشر حتى التاريخ على صفحاتها بدون موافقة أمنية من ونشرت صورهن وكأنهن تخلصن من العبودية.

وبما ان هيئة الترفيه التي استبدل بها ابن سلمان هيئة الأمر بالمعروف وضعت شروط معينة لتحويل الحفل إلى شرعي وحلال ومنها عدم التمايل إثناء الحفل، ولم تضع شرط عدم خلع الحجاب، إحتفل إعلام ابن سلمان بهذا الحدث العظيم، ووالذي صادف أيضا فعاليات مسيرة العودة في غزة وإستشهاد أكثر من ١٨ شهيدا.

ونشرت “الصحيفة” عبر حسابها الرسمي على موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة لمجموعة من النساء ظهر أغلبهن بلا غطاء رأس خلال حضورهن الحفل، وعلقت عليها بالقول:” فتيات يوثقن حضورهن حفلة فنية بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية بجدة للفنان برعاية هيئة الترفيه”.

من جانبهم، شن المتابعون لحساب الصحيفة على “تويتر” هجوما عنيفا عليها وعلى هيئة الترفيه التي نظمت الحفل، مؤكدين بأن هذه الصورة كانت تمثل حلما للصحيفة ذات التوجه العلماني، مشيرين إلى أن القابض على دينه هذه الأيام كالقابض على الجمر، في حين أشار البعض بان هؤلاء النساء وهيئة الترفيه لا يمثلون إلا انفسهم فقط.

وكان آلاف السعوديين قد حضروا حفل الفنان المصري تامر حسني مساء الجمعة، في أول ظهور فني له في السعودية على المسرح المقام داخل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بمدينة جدة.

وتفاعل الجمهور النسائي مع أغانيه، بمظاهر غير مألوفة في الأماكن العامة في ، حيث ظهرت عدد من الحاضرات دون حجاب، بينما رقصت وتفاعلت أخريات مع الأغاني.

وكانت قد وضعت شروطاً لحضور الحفل، أبرزها منع “الرقص والتمايل”!