حالة سقوط

فاطمة الزهراء الرغيوي
قلتُ: بسم الله.. الرحمن الرحيم.. ثم قدمت رجلي اليمنى.. تماما كما يجبُ..

لفحني تيار هواء بارد، تغلغل إلى مسامي كلها. أغمضت عيني.. لوهلة فقط. فتحتهما لأرى..

 

- Advertisement -spot_img

لا أذكر ما الذي أتى بي إلى هنا.. حاولت أن أتذكر، دون جدوى.. أي اسم أحمله، أي تاريخ أمتلكه، ما الدافع للحظة العبور هاته؟

 

تخلت عني الذاكرة.. حاولت أن أفكر بعقلانية، هل لخطوتي هذه أهمية، هل ستخلدني. ربما تطهرني من ذنوبي.. أو أنها تكون خطيئتي الأكبر؟

 

لم يسعفني ذراعي المتهاوي لأرسل تحية لطائر اعترض مساري.. قاومت انجرافي، ورسمت له في مخيلتي مكانا في الفردوس..

 

تذكرت.. لوحاتي على الرصيف .. ابتسامة دون وجه، جدول بدون ماء..

 

قال لي متعهد ما:

         أرسم لوحات الفنتازيا والفلكلور.. نساء تقليديات ووجوه ملوحة بالشمس.. هذا ما يطلبه السياح..

 

لكن الريشة كانت تأبى أن تطاوع جوعي.. مذ أصابتني باللعنة وأنا أعيش على الهامش.. كل ذنبي أني أردت تخليد الوجوه الكئيبة لسكان المدينة على أسوارها.

 

والدي الفقيه الذي يصلي بالناس، الذي يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر، استنكر تعلقي بالألوان.. وأعلن رسوماتي حراما ورذيلة..

 

تعلمت أن أخبأ ألواني كما يفعل أخي الأكبر بمجلاته التي تعرض أجساد النساء.. والدتي توفر لي من مصروف البيت ثمن ورقة الرسم:

         كفاك رسما على الحيطان..

وأتعلم أن أقترف خطيئتي بصمت على السطح بينما تنهمك هي في غسل الثياب..

         الله يتوب عليك يا بني من هذا الرسم.

 

 وعندما ضاق بي السطح، لجأت إلى المدينة الكبيرة علها تتستر عليّ كما فعلت مع بنت الحاج أحمد التي زنت مع بائع الذهب. المدينة الكبيرة تصيبني بالرهاب.. ترعبني السيارات الكثيرة والمارة المستعجلون.. بالكاد أغادر المحطة حيث رمت بي الحافلة.. أستوطن هامشا فيها.. أراوغ الشرطي، أقدم له لوحة هدية فلا يراني إلا حين يأتي رئيسه.. أرسم وجوه العابرين وأحذف منها العيون التي لا تراني.. أتشارك المسافرين وجباتهم الخفيفة، ألتقط ما يخلفونه فوق طاولات المطعم.. المدينة الكبيرة تمنحني الحب.. رأيتها تنزل من الحافلة مثقلة بالحقيبة، أخذت منها الحقيبة، وحين همت بوضع مبلغ ما في يدي، رجوتها أن تسمح لي برسمها..

 

اللوحة الكاملة.. بحثت كل يوم عن تفصيل جديد وزاوية أخرى لأجل عينيها.. يوم أهديتها تحفتي، قالت بصوتها الناعم:

– شكرا عزيزي، سأعتبرها هدية زفافي.. وأمام وجهي الخاوي من أي تعبير، أضافت، سأرسل لك الدعوة.. عليك أن تحضر سأعرفك بأشخاص يساعدونك..

أنا وقتها لم أرد غير بعض الحب.. حملت ريشاتي وألواني وهجرت المدينة إلى مدينة اخرى، ومذ ذاك احترفت الهروب.. من هامش إلى آخر..

 

هربت طويلا، واختزلت معالم الوجوه على لوحات خلفتها في المحطات التي عبرتها..

 

والآن.. اختفت كل أشكال المدينة.. وحدها الألوان البهيجة ترافقني.. كأن قوس قزح قد امتد ليلفني.. أحاول أن أمد يدي المتهاوية لألمسها.. فتبدأ بالتلاشي.. وحده لون أخضر يبقى.. يلفني تماما.. فأتذكرني طفلا أصبغ  بعصارة نبات من حديقة أمي، وردا وزهرا على حائط البيت..

 

أتذكرني، سعيدا، جميلا… أبتسمُ.. وإذ ذاك أرى الأرض تحتي قد اقتربت بينما أواصل سقوطي..

 …..

         انتهى-

 

 

 

فاطمة الزهراء الرغيوي

تطوان- المغرب

http://mima-fzr.spaces.live.com/?lc=1036

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات