نبوءة العراف

 
 
شعر عبدالعزيز جويدة
 
أنذَرتُكم بالجوعْ
نَبَّأتُكم
أنَّ السنابلَ تَحترقْ
أنَّ الجَداولَ تَختنِقْ
أنَّ البهائمَ ما لَهنَّ ضُروعْ
حذَّرتُكم :
لا تُسرِفوا
قُلتُمْ هنالكَ “يُوسُفٌ”
فوقَ الخزائنِ جالسٌ
ومِنَ السَّماءْ
تأتي الموائدُ
مِن دُعاءِ “يَسوعْ”
حذَّرتُكم
وأنا أمامَ المِقصلةْ:
بلَغَ الفسادُ البحرْ
بلغَ الفسادُ البَرْ
وبرأسيَ المقطوعْ
أنذرتُكم بالجوعْ
***
حذَّرتُكم
أنَّ البُطونَ الجائعةْ
يومًا ستزحفُ نحوَكم
يومًا ستهتِفُ ضدَّكم
يومًا ستحرِقُ عَرشَكم
وتُبيدُنا وتُبيدُكم
قلتُم بأنَّ القائمينَ
على البلادْ ….
قلتُم بأنَّ الحاكمَ الجلادْ
دومًا لديهِ ذَخيرةٌ ، وعَتادْ
حذرتكم
أنَّ العبيدْ
يومًا ستقتُلُ زُمرةَ الأسيادْ
حذرتكم
أنَّ التحمُّلَ لَم يَعدْ
والحِملَ زادْ
حذرتكم
فَوضَى تَعُمُّ الأرضَ
يَخرجُ مِن حَواريها الجِياعْ
مُتربصينَ كما السباعْ
ويُخرِّبونْ،
ويُدمِّرونْ ،
وسيَحرقونْ ،
وسيَنهبونَ إلى النُّخاعْ
حذرتكم أنَّ الجنودَ الواقفةْ
مِثلي ومثلَكَ دائمًا مُتَلهِّفَةْ..
نحوَ انقضاضْ
هذا التآلُفُ لم يَكنْ غيرَ افتراضْ
سيصيرُ يومًا قنبُلَةْ
وتصيرُ فُوَّهةُ السلاحْ
في وجهِ مَن يُعطي الأوامرْ
فالكيلُ فاضْ
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات