الرئيسيةأرشيف - غير مصنفحدوتة أمي// محمد سليم

حدوتة أمي// محمد سليم

كل يوم.. كل يوم.. في ذات الساعة العاشرة مساءٍ..أدخل في السرير ..وتأخذني أمي في حضنها لتهمس في أذني؛ في سالف العصر والأوان..كان فى..هنـــاك  ؛ سيدة صُغننة تسكن حجرة صُغننه .. وكل حاجتها  صُغننه …وتظل أمي تُعدد وتُكرر كلمة صُغننه ولا مليون مرة.. معلقة صُغننه ،كوباية صغننة ، سرير صغنن ، حذاء صغنن… صُغنن صُغنن  ……. ومع كل كلمة  ( صُغنن ، صُغننه )  أبكى وأتلوى  من كثرة الضحك…ثم أذهب في النوم راكبا فرسه خيالي  ………..مرت الأيام وصرت ( أرمح فى الشوارع ) ؛ طول بعرض باسم الله مشاء الله ولا أشاوس( صحوات) العراق  ..ولكم ان تتخيلوا ( هِلفا ) يذهب يوميا  ليشترى ( ربطات خبز ) ومن حيث لا يدرى.. أن ؛  عدد الأرغفة ( تنقص ) رغيفا ، والوزن (يخف )جرامات، والحجم ( يقل)  سنتيمترات ..والسعر يصعد   قروشا عديدة إلى السماء  ..و يذهب إلى بيته راضيا مرضيا  ؛ ليلتهم يوميا   بمفرده ربطة خبز عن آخرها ولا يشبع !…ويوم بعد يوم يفتك الجوع بجسده أكثر وأكثر عما قبل… يرتاب في نفسه وتظهر على ملامحه الحيرة والشك ….يذهب إلى ( الصيدلية ) بسحنته ليشتكى كثرة الأكل بلا شبع..  فينصح  الصيدلي بضرورة شراء( علبة ) مستوردة  من دواء ( سد النِفس )..!.. تمر الأيام ؛ ويرى أن ( شريط الدواء ) يزداد هو الآخر فى السعر وتقل عدد حباته (حبة) تلو حبة … فيقبّل يديه ويقول في نفسه مستورة ولله الحمد من قبل ومن بعد   ..ويتحسس بتوجس  ( مصرياته ) ويخرج منها  جنيها ورقيا  ويرفعه عاليا  أمام عينية  بعد أن ارتدى ( عوينات القراءة ) فيرى وكأنه لم ير من قبل ؛ ان الجنية الورقي المحترم صار أصغر حجما عما كان  وأقل ليونة  ..فيحاول الاطمئنان  على الفكه ( الفراطة )  فيراها أضحت من الألمونيوم المائع  ..فيحاول تقبيلها بفمه ليعيدها كما كانت  .. فيصعق صعقا حينما  يرى آثار أسنانه واضحة على محياها … فيعجب أشد العجب من قوة أسنانه ( الشمشونية ) فيذهب إلى الطبيب خائفا مرعوبا  ؛ ينصح الطبيب بضرورة إجراء تحاليل فورا  ؛  وتظهر نتائج التحاليل الطبية ؛ فقر دم وهزال عام وجفاف .. ويأمر بضرورة( تناول ) عدة زجاجات من ( محاليل الصوديوم والجلوكوز ) ..يمكث بالمشفى عدة أيام للعلاج .. ويعود إلى بيته ؛ فينكرونه فــ  يقسم لهم بأغلظ الإيمان ويعطيهم أمارات أنه هو هو ..ويجلس بينهم  وينظر في أرجاء المكان ….فيرى سيدة  صُغننة  وكوباية صُغننة وسرير صُغنن ………وتلفاز صغنن بداخله ( مسئول حكومي كبير  )  يقول كلام ( صُغنن )  يدّعى ان الدولار أنخفض واليورو أرتفع  والطحين شطح  والبترول شحط  والمواطن ( سعره ) انكمش  والوطن فقد سيادته…فيبكى ويهرول إلى حضن أمه ويهمس لها ؛ قول لي حدوتة الست الصُغننه فى البلد الصُغننه ………..

 

‏04‏/05‏/2008                  

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات