الرئيسيةأرشيف - غير مصنفعبسان وهمجية العدوان الصهيوني// احمد عصفور ابواياد

عبسان وهمجية العدوان الصهيوني// احمد عصفور ابواياد

مدينة عبسان بلدة فلسطينيه شرق مدينة خانيونس جزء من وطن عزيز علي اهله ، مدينه حديثه كانت متنفس للجميع للاستجمام بهوائها واشجارها وبروعة تخطيطها وخدماتها ، كانت نموذجا للريف المتطور بمعني الكلمه بفلسطين ، القادم اليها يشعر بطيبة اهلها وكرمهم الفلسطيني الاصيل ، بليلة ظلماء  من ليالي الغدر داهمتها غربان الاحتلال برا وجوا وبعشرات الدبابات ، لتصفية حسابات مع اهلها ومقاوميها ، جراء ماقدموه من بساله بالدفاع عن مدينتهم بوجه الاعتداءات الصهيونيه الغاشمه والمتكرره عليها ، والتي اوقعت العديد من القتلي والجرحي بصفوفهم ، واعترافهم بشراسة المقاومه بكل مره بهذه البلدة الفلسطينيه العزيزه ، داهموها برا  بالقوات الخاصه والدبابات والجرافات باعداد كبيره وبتكتيك جديد ، يدل علي مدي ولوغهم بالاجرام والقتل ، تفاجا الجميع بالدبابات تقتحم البيوت وتطيح بجدرانها ومن ثم نزول المشاه من الدبابات والاليات للدخول للمنازل وجمع الاهالي كرهائن ببيوتهم واستخدامهم كدروع بشريه ، ومن ثم يبدا مسلسل الاجرام قتل وهدم بيوت وتجريف مزروعات وبساتين ، لم تسلم الحيوانات من اجرامهم ، تخريب وهدم لكل شيء ، اعداء للانسان والشجر والحجر ولكل نسمة حياه ، هذه هي تعاليمهم المزعومه ، لم تسلم النساء من تفجير راس احداهن بقنبله فجرت امام وجهها وكتم انفاس اطفالها تحت تهديد الرصاص ، أي اجرام اكبر من هذا ، تم تدمير البنيه التحتيه بالمنطقه ، خربت كل معالم الحياه ، بعد الانسحاب الصهيوني فوجئنا بالكارثه التي حلت علي المنطقه ،اعادونا لعشرات السنين للوراء بالة القتل العدوانيه ، وبدعم اميركي وخنوع عربي غير مسبوق، اين صرخات وامعتصماه  اين الشهامه والنخوة العربيه ، اضاعات تحت الخنوع والخوف علي العروش الخاويه ، بماذا ستجيبون الديان ياولاة الامر عندما يسالكم ماذا فعلتم لنصرة فلسطين والمسجد الاقصي وبماذا رددتم علي العدوان ، لكي الله ياعبسان ولك الله ياوطن تدفع ثمن ابائك وقولك لا للخنوع او الركوع ، لشهدائك ياعبسان وشهداء الوطن انتم عند مليك مقتدر نحتسبكم شهداء عنده فلكم باذنه الجنه ، دمائكم ستطارد القتله اعداء الانسان والحضاره أي اجرام يرتكب بحق الوطن ونحن لاهون بخلافاتنا وتشرذمنا ، اما ان لنا ان نستفيق من غفلتنا ونعيد الوئام لربوعنا وان يكون تلاحمنا سر صمودنا ، لاتشرذمنا وهواننا علي انفسنا ، فلنعد لرشدنا وليكون اهات شهدائنا وجرحانا عنوان لوحدتنا فهل من مجيب دمتم ودام الوطن بالف خير .

- Advertisement -spot_img

 

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات