سم الدسم

الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
 ( لـم يـبـق عــندي ما يبـتـزه الألــــم ُ
                               حسبى من الموحشات الهم والهرم ُ           
لـم يبق عندى كـفاء الحادثات أسـى
                               ولا كـفــــاء جراحات تضــج دم 
وحين تطغى على الحران جمرته )*
                                فخــير زاد لــه فى غـربة قـــلـم  
ومـن سواك لـه شـعـرى وموهــبتى
                              وأنت نارى وبالأعماق تضـطرم 
إذا ذكــرتك سال الدمـــع منهـمــــرا
                              وإن أحـول أنسـى جـادنـى ســـأم  
 كأن فى ذكـــرك الأغـلال تربطنى
                               وطالـما كان فى اسـتقبالها نَعَـــم  
كأنك الشــعــر والأوزان تلهــــمـنى
                               وما أقــاوم شعرى حين يحــتـدم  
مـنـــذا يـقـاوم إلـهـــــاما وتـزكـــية
                              قد حفها الحرف والألحان والنغـم  
تبنى لملــكى وتُرســى من مـكـانتنا
                            بين الخلائق ما يرضى به الخَصَم  
حـتى غـدوتُ وما دنـيـا لتنــــكـرنى
                             وخـلت أنى لمــا قـد فـات أنتقـم      
كأنـك الماء ,غـــير الماء يخنــــقنى
                          وقـــد بلغت من الســـتين ما يَضِم      
كأنك القـلــب خـفـقاً فــــى جوانحنا
                          ففى السلامة كل الناس قـد سلموا      
هـل مـثل حـبك فى الدنيا لـه مــثل
                          وهــل ألاقـــى بديلا عـــنك ينسجم    
إن خانك البعض أو مسّـتك نازلــة
                          جـئنا لـــيوثا لهــا والناب يبتســــم     
من ظن أنـك سهــــل فى تناولـــه
                          قـد خالطت فكـــره من سمنا دسـم     
لله درك فــى حــبٍ يـؤرقــــنــــا
                          ومـن يعاديـك فى أحشـــائه الورم     
لمن أُغــنى غــداة الدجن قافيتى
                          ومن ســواك له الأشــعار تحـترم     
فى حضرة النيل و(الباقير) خضرتََها
                 &#
160;        النفـس تبدأ من عشــقٍ وتخـــتتم        
أبا اللــــــيوث أبا الأبطال من قـتلوا
                          غـردون ما وهـنوا كلا ولا ندموا      
إن كان حظى من الأيــــام غــربتـها
                          وكان موتى بعـيدا عـنك يرتسـم        
هلا ذكــــرت لـــــــنا ودّاً يداعـــبنا
                          فى كل يـوم بذرات الـثرى رقـم        
قـد كـنت أطمح فى عـوْدٍ يجمّعـــنا
                          لكــن أحلامنا يجرى بها وهـــم        
ماذا تـبقـّى وآلامـى تداهـــمـــــنى
                         والشيب فى أسفٍ ذكرى بنا لكمُ         
من يا ترى يذكر الماضى وقد صرمتْ
                        عشرون عاما وأخرى حلوها نِقَم        
                     ******
يا شاعـــر النيل هل عاودت سيرتها
                       ذكرى بها خاطرى يحيا ويزدحم         
قد كـنت أحسب أن البعـــد غــيّرنى
                         فما عرفت سـوى أن الهـوى كَلَم        
قالــــت تعاتبنى غـــيداء ما فــعـلت
                         بك الليالى وقـد أخنى بك الـهـرم        
ما عــدت تملك من صـــبر تدبّجها
                         تلـك القصائد فــيها الــدُر ينتـظم        
وكـــل أولِ مرهــــــــــونٌ بآخـره
                         وكل حسناء بعد الشـــيب تحتشم       
ودّع هـــريرة أو ودّع بهــــــا أملا
                         إن جاد خاب وإن والـيت ينخرم        
نحن العشــــيرة لا شــئ يفـــرّقـنا
                         ولا تهـــون لنا نفـــسٌ ولا ذمـــم        
ــــــــــ
2/11/2006
* ما بين قوسين للشاعر المرحوم محمد مهدى الجواهرى
 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات