منشغل

عفت بركات


الطارقُ الذي قذفتهُ ملائِكةٌ شتائيةٌ

يطنُّ حولَ روحٍ -
          كسماءٍ -
             لا
            تنفتحُ
            لغرباءْ
 
كيف امتزجَ الميناءُ بِخُطةٍ كهذي ؟
إذ يُفتشُ - كأطفالٍ مشاغبين -   
                           عن
                          عشقٍ
                          مؤجلٍ ،
ثُم يتلذذُ بمراقبةِ النتيجة ،
 
هل ستُجدي قلاعٌ هذه المرة ؟
 
                            إذ
                           يؤذِنُ
                           حبٌ
                            على
                          مُهجتي ،
ولا أُقيمُ صلاةْ ؟ 
 
 
علَّ الهاتف الذي أنبأهُ يشعرُ بألمٍ .
إذْ الميناءُ منشغلٌ :
 
لمَنْ خُصلاتٌ لآخرِ الظَّهرِ تختبئُ عمداً ؟
لمَنْ عينان حائرتان تنتظران
                       غائبًا
                        لم
                       يأتْ
                       بعد ؟
لمَنْ جسدٌ يصولُ ثم سريعًا
ي
       ن
             سَ
                    حِ
                          بْ ؟
لمَنْ ألوانٌ مؤرقةٌ . . ومِشيةٌ تُغيظ ؟
لمَن هذا الهمسِ لبحرٍ لم يكف
                           عن
                          رحيل ؟
 
 
عَلىَّ ” الدخولَ في مدائنِ النُّعاس ” *  
                               لتعرجُ
                                 بيّ
                                 إلى
                                 أُفقٍ
                                مُطلسمٍ
لا يعبرهُ فارسٌ يعشقُ أبواباً صدئه ،
يوقَظُ فراشاتٍ معذبةً
                  كي
                تشاركهُ
                  الغناءْ
 
الفارسُ :
 مُختلفٌ هذهِ المرة .
 إذ يختصرُ نشيجا
            موقوتاً
         وخداعات
 
يتسللُ إلى غُرفِ الوحشةِ
                          كي
                          يفرُ
                           من
                         دفءٍ
                         يُحلق !
              
                       
هامش : ديوان للشاعر أحمد زرزور
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات