الرئيسيةأرشيف - غير مصنفيا عامة الناس عليكم بأكل الملوخية ..

يا عامة الناس عليكم بأكل الملوخية ..

محمد سليم
بادئ ذي بدء لـ نتفق أولا في ان مصر هي أم الدنيا وهى أم الملوخية ..؟ على بركة الله ؛ نقطة على السطر .
ولنهبط معا لنبرّهن بالسطر التالي ؛.. ملوك مصر أولاد الآلهة ( المحنطين في المتاحف المصرية ) هم أول من زرع نبتة الملوخية على ضفاف نهر النيل العظيم و منه انتشرت ( الملوخية )على ربوع وقيعان العالم القديم و الحديث ..وكانت ( أكلة ) الملوخية   طعاما ملكيا مفضلا للملك الإله كما كانت أكلة لذيذة لكافة المصريين ..وأستمر هكذا حال.. حتى وصل ( الحاكم بأمر الله ) إلى سدة الحكم على غفلة ( وأهل مصر غارقين فى عشق الملوخية ) فــ أشهر سيفه وسن فرمانه في وجوه العامة وهو يأمرهم ويصرخ فيهم ؛ .. يا عامة الناس عليكم بعدم أكل الملوخية !! .. وزاد فى غيه بقوله ؛ يقتصر أكلها ( يقصد الملوخية تحديدا ) على الأمراء و الملوك من نسله وصلبه من بعده !.. وأرسل العُمال والكتبة والأبواق كجيش عرمرم الجرار ؛ لينشدوا فى الساحات ويهتفوا في الأزقة ويصفقوا فى الحواري ؛ من الآن فصاعد ليعلم الحاضر الغائب ؛ أن الملوخية أصبحت (ملوكية) وأن الإمارة المصرية أصبحت مملكة وراثية شعارها ( ورقة ملوخية مرعرة ومورورة ) وعلى كل مزارع ان يزرع نصف أرضه ملوخية إرضاء للحاكم بأمره ( الله يخليه ويبارك فيه ) !!…. لا لا.. دعك من مقولة المؤرخين والمنظرين والمحللين الأقدمين ؛ أن هذا أمرا سلطويا ديكتاتوريا فى حق الرعية وإلا لماذا لم يختار ( القرع العسلي ) أو ( الباذنجان الأسود ) أو ( البندورة الحمرا )أو غيرها من الخضروات …السر الخطير الذي اكتشفته أنا ( الباحث الفقير الى الله ) هو التالي ؛….. أكلة الملوخية ( الخطيرة ) ؛ منشط جنسي للزوجين حيث تزيد من إفراز هرموني الذكورة والأنوثة..أذن الحاكم ( الخطير منه لله ) يريد إشعال نار الفتنة و ( شعللة ) جذوة الشجار بين الرجل وزوجه وتفكيك الحياة الأسرية ونقض( مُلة السرير ) الثابتة الأركان على رؤوس الأشهاد    …والملوخية ؛ تحمى الجسد من الشيخوخة المبكرة وتساعد الجسم على مقاومة هشاشة العظام …أذن ؛ الحاكم بأمره (رد الله كيده فى نحره ) يتمنى ان لا يُعمر الشعب المصري طويلا.. وإن أطال الله عمره ؛ سيعتلى ظهورهم كالمطايا دونما كلفة أو عبء .. ويولّى عليهم احد أبناءه من بعده وهم صاغرون.. ويطبعون مع أعدائهم وهم مغلوبون …والملوخية ؛ تقاوم الاضطرابات العصبية وتقاوم الاكتئاب وتزيد الشعور بنوع ما من المقاومة الذاتية وتقلل من حالة القلق والتوتر ….أذن ؛ الحاكم بامره ( فضح الله نيته من بعده ) لا يريد ولا يتمنى اى مقاومة لا على الحدود الدولية ولا فى النفوس الوطنية ويريد شعبا مكتئبا مهموما غارقا فى البحث عن الدواء والعلاج وعن لقمة عيش( تقمن أوده ) وبالتالي لا ولن يقدر الشعب ( المبتلى ) على أية مغامرات قد تضج مخدع الحاكم بأمره   …والملوخية ؛ تحوى مادة مخاطية غرائية   تهدئ الأعصاب وتدر البول…أذن سيدنا الحاكم بأمره ( الله لا يسيئه) ؛ لا يبغى التماسك ولا التلاحم في صفوف شعبه وإنما جل همه سرعة تبول ( رعيته على نفسها ) كلما هل بطلعته في أول كل شهر ( مع قبض الراتب ) وعند خروجه من خلوته الشهرية ليأخذ الأجندة الخارجية من ولاة أمرهُ ……
 
 السطر الثالث؛ ولماذا يأمرهم بزراعتها ولا يسمح لهم بتذوقها ويحرم أكلها عليهم ؟!… وللحقيقة العلمية ؛ هذا سؤال ( عويص ) يحتاج   محلل استراتيجي ( أكول )و خبير ..ولكنني توصلت بــ( الفكاكة والفهلوة ) بصفتي باحث مسكين الى ان الهدف إشغال وقت الرعية فيما لا يفيدهم ..و ؛ يبث فيهم الصبر على البلوى واحتساب الأجر على الله ..ويدربهم على عمليات ( خلع ) أعواد النبات من التربة ..و ( حش ) رقبة الملوخية   وتربيطها   فى حزم جماعية ربما فيما بعد يصف رعيته بأنها رعية إرهابية تستحق القتل والتنكيل ..ويستمتع هو بأكل الملوخية بالأرانب ( المقلية ) ..
 
السطر الأخير؛ لأمانة البحث العلمي والتحري ؛ الحاكم بآمره (الله يسامحه ) لم تتعدى فرماناته الى ما تسمع الرعية من( خزعبلات) ولا الى ما ترى وتشاهد من( خلافات وخلاعات ) وإنما اقتصرت على ( أكل ) الملوخية دون سائر الخضروات ..رحم الله الحاكم بآمره وأطال الله فى عُمر رعيته ( التقية الصابرة) ..وان لله وان إليه راجعون …ادعوا له…
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات