الرئيسيةأرشيف - غير مصنفميشال سليمان فى الطريق الى قصر بعبدا.. الفرقاء اللبنانيون يتوافقون والمعارضة تنهى...

ميشال سليمان فى الطريق الى قصر بعبدا.. الفرقاء اللبنانيون يتوافقون والمعارضة تنهى اعتصامها

اعلن رئيس الوزراء القطرى الشيخ حمد بن جاسم ال ثانى صباح الاربعاء التوصل الى اتفاق سياسى بين اقطاب الاكثرية والمعارضة فى لبنان مؤكدا ان الدعوة الى انتخاب الرئيس اللبنانى التوافقى ستتم خلال 24 ساعة. وقال رئيس الوزراء القطرى فى الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار اللبنانى فى الدوحة  ان تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية المقبلة ستلحظ 16 وزيرا للاكثرية و11 وزيرا للمعارضة وثلاثة وزراء لرئيس الجمهورية التوافقي.
 
و توصل الزعماء اللبنانيون المتنافسون الى اتفاق لانهاء أزمة سياسية مضى عليها 18 شهرا هوت ببلادهم الى شفا حرب أهلية جديدة.
 
وقال مندوبون من التحالف الحاكم المدعوم من الولايات المتحدة والمعارضة التى يقودها حزب الله إنه أمكن تسوية النزاعات بشأن قانون للانتخابات البرلمانية وكيفية توزيع المقاعد فى مجلس وزراء جديد فى اليوم السادس من المباحثات التى يتوسط فيها مسؤولون عرب فى قطر.
 
ويمهد الاتفاق على تلك النقاط الطريق امام البرلمان اللبنانى لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للبلاد ليشغل المنصب الشاغر منذ نوفمبر تشرين الثانى الماضي. وقال مندوبون ان التصويت فى البرلمان قد يجرى يوم الخميس.
 
وقال مندوب من المعارضة “تم الاتفاق. وكتب نص الاتفاق”.
 
ومن المتوقع صدور الاعلان الرسمى الساعة العاشرة صباحا “0700 بتوقيت جرينتش” فى حفل يحضره الزعماء اللبنانيون والوسطاء العرب.
 
واكد مندوب من التحالف الحاكم أيضا التوصل الى اتفاق سيلبى طلب المعارضة منذ وقت طويل الحصول على حق النقض فى مجلس الوزراء.
 
وانضم امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثانى الى محادثات الدوحة قبيل منتصف الليل بعد عودته من السعودية أحد الداعمين الخارجيين الرئيسيين للتحالف الحاكم.
 
وكان التحالف الحاكم يعارض منذ وقت طويل منح المعارضة حق النقض فى مجلس الوزراء قائلا ان المعارضة تحاول استعادة سيطرة سوريا على لبنان.
 
وقالت المعارضة انه بموجب الاتفاق فانها ستزيل استحكامات احتجاج اصابت بالشلل الحى التجارى بوسط بيروت منذ ديسمبر كانون الاول 2006 واقيمت كجزء من حملة الاحتجاج.
 
واعلن النائب على حسن خليل من حركة امل المعارضة ان “الاتفاق حصل” بين الاكثرية والمعارضة وتوقع عقد جلسة لانتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية الخميس او الجمعة.
 
واوضح ان رئيس الحكومة القطرى الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثانى سيلتقى اعضاء اللجنة الوزارية العربية قبل ظهر الاربعاء ليعلن بعدها الاتفاق.
 
من جهة ثانية قال هشام يوسف مدير مكتب الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى ان “البيان الذى سيعلن الاتفاق الاربعاء سيتطرق الى مسالة السلاح وفقا لما ورد فى اتفاق بيروت على ان يكون هذا الاعلان اطلاقا للحوار حول هذه النقطة والذى سيستكمل لاحقا مع رئيس الجمهورية فى بيروت”.
 
واكد يوسف ان موسى الذى كان غادر الدوحة الثلاثاء “سيشارك فى الاحتفال باعلان الاتفاق” الذى سيجرى قبل ظهر الاربعاء.
 
وكانت جلسات الحوار افتتحت الجمعة الماضى ووصلت مرارا الى حافة الفشل قبل ان تذلل العقبات ويتم التوصل الى الاتفاق فجر الاربعاء.
 
وكثف الشيخ حمد لقاءاته خصوصا بين زعيم تيار المستقبل سعد الحريرى وبين رئيس التيار الوطنى الحر العماد ميشال عون قبل التوصل الى هذا الاتفاق.
 
وتركزت خلافات الساعات الاخيرة على قانون الانتخاب وطريقة تقسيم دوائر بيروت الثلاث وتوزيع نوابها ال19 عليها.
 
وكان الاقتراحان اللذان تقدمت بهما اللجنة الوزارية العربية نصا بشأن قانون الانتخابات اما على ترحيل هذه المسالة الى ما بعد انتخاب رئيس للجمهورية او اعتماد قانون العام 1960 مع توزيع النواب فى دائرة بيروت المختلف عليها على الشكل التالى “خمسة مقاعد لبيروت الاولى “اكثرية مسيحية” سبعة نواب لبيروت الثانية “شيعة وارمن وسنة” وسبعة نواب لبيروت الثالثة “اكثرية سنية””.
 
ولم يعرف بعد ما اذا كانت حصلت تعديلات على هذه النسب التى وردت فى الاقتراح العربى او انها ابقيت كما هى .
 
هدية لاتفاق
 
وعلى صعيد متصل اعلن رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى الثلاثاء فى الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار اللبنانى فى الدوحة رفع اعتصام المعارضة المستمر منذ نهاية العام 2006 فى وسط بيروت.
 
وقال برى فى كلمته خلال الجلسة “هدية لاتفاق الدوحة، اعلن ابتداء من اليوم باسم المعارضة رفع الاعتصام من وسط بيروت”.
 
دمشق تدعم الاتفاق
 
قال وزير الخارجية السورى وليد المعلم الاربعاء من المنامة ان بلاده تدعم الاتفاق الذى تم التوصل اليه بين الفرقاء اللبنانيين فى الدوحة ومن شانه ان يضع حدا للازمة السياسية فى لبنان.
 
وقال المعلم “نحن فى سوريا نشيد بجهود اللجنة العربية ونؤكد اهمية التوافق الذى توصل اليه الاشقاء فى لبنان” خلال الحوار فى الدوحة وتوج باعلان اتفاق شامل الاربعاء.
 
واضاف “نأمل ان يكون هذا التفاهم مدخلا لحل الازمة السياسية فى لبنان وسوريا تدعم كل ما يتوافق عليه الاشقاء فى لبنان لان امن واستقرار لبنان هام وحيوى بالنسبة لامن واستقرار سوريا”.
 
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات