الرئيسيةأرشيف - غير مصنفإلى الرفيق جميل المجدلاوي : رحم الله والدكم// زياد ابوشاويش

إلى الرفيق جميل المجدلاوي : رحم الله والدكم// زياد ابوشاويش

تلقينا بحزن شديد خبر رحيل والدكم المغفور له محمد إسماعيل المجدلاوي ، وبرغم أننا نؤمن بقضاء الله وقدره وبأن الأعمار بيد الله فإننا لا نملك سوى التعاطف والمؤازرة لرجل مناضل ويعرف قيمة الصداقة والرفاقية الحقة . كنت بيننا منذ بضعة أيام تنهي مهمتك الوطنية في دمشق والقاهرة وجنوب إفريقيا على أفضل وجه ولم تكن تعلم أن نهاية الرحلة ستكون مع محطتك الأخيرة ووالدك الذي نعرف كيف تحبه ، وكم تعتز به وكم مثل في حياته بالنسبة لك .

- Advertisement -spot_img

اعذرنا أيها العزيز فنحن في دمشق لا نملك سوى هذه الطريقة لنعبر لك عن شديد أسفنا لفقدك السيد الوالد ولعل ما نكتبه يخفف عنك بعض مصابك ونرجو الله أن يكون الأمر على هذا النحو .

لعلني برسالتي هذه ومع حديث عن طريقة إيصالك تعازينا وتعاطفنا ومع أكثر من صديق ورفيق ، لم أجد سوى أن أسجل ما رغبت فيه ومعي هؤلاء بهذه الطريقة .

كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم وقد رحل أبو جميل عن دنيانا تاركاً رجلاً يعرف قيمة الرجال ، رجل شجاع في كل شيء ، حتى وهو يودع أعز الناس وأحبهم إلى قلبه ، فلك مني أبا محمد كل الحب والتقدير ولك من كل من عرفوك مناضلاً لا تلين له قناة أصدق مشاعر المواساة .

رحم الله فقيدكم الغالي والدكم ووالدنا وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون .

زياد ابوشاويش

29 / 5 / 2008

 

   

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات