إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

يوم الغرابيل الملونة !!

GhrabeelS
  جاسم الرصيف

بالغربال، الناعم والخشن ، يفصل اهلنا الزؤان وبذور الأدغال عن الحنطة ، وبالغربال يتعرف المرء على ماهو  خفيف الوزن قليل القيمة وماهو ثقيل ويستحق قيمته ، وما هو نافع أوضار ،، وبالغربال لاتحجب الشمس ، بكل معانيها وأيحائاتها الحيّة ، عن البشرية .

 
+ + +
 

      المسافة الفاصلة بين السقوط ، بمعانيه ، والتسامي بنقائه ، لاتتجاوز البعد الزمني بين لفظ مفردة ( نعم ) أو مفردة ( لا ) . مسافة برقية فاصلة بين موقفين : إمّا سقوط أو تسام . ويحفل مشهدنا العراقي بكم هائل من تراكمات السقوط بمعانيه على منحدر الاحتلال المركّب الذي نعانيه من جراء ظهور تجار الحروب الذين ظهروا بيننا  ، وعلى غرابيلنا ، مجيّشين ، أقليميا ووليا ، من قبل كل حاقد على عراق قوي موحّد ارضا وشعبا ، ليصنعوا كل هذه المظاهر الدموية التي بلّدت المشاعر الإنسانية تجاه معاناتنا العراقية .

 

      واقع اليوم العراقي ، وبعد اكثر من خمسة اعوام على الاحتلال المركب ، ينبئ ان الغربلة الوطنية في بلدنا مازالت في بداياتها وذروة أوجها المتصاعد حتى تعترف مجبرة اكبر قوى الاحتلالات ، الأيرانية والكردية والإسرائيلية ، بالهزيمة المنكرة على أيادي المقاومين من قوى النهضة العراقية الجديدة . نعم . مازالت غرابيل المواطنة العراقية الصحيحة تعمل من أجل فرز معالم نقية الوضوح لحرّية حقيقية ، لوطن واحد وشعب واحد ، غير قابل للقسمة على تجار الحروب تعددت ولاءاتهم وجنسياتهم في آن .

 

      ومازالت غرابيل العراق تفكّ طلاسم أوراق الطائفية والقومية العنصرية ، التي أسست لها هذه الاحتلالات ، في غرف كل بيت عراقي تضرر منها تحت شعار ( المحاصصة ) التي سوّغت على جناح ( حقّ ) كل القوميات والطوائف بوطن حرّ واحد ثم ( طارت !! ) على جناح ( باطل ) في سباق تجار الحروب نحو تشظية العراق الى أشلاء في آبار نفط منهوب وثروات مغتصبة وكراس بنيت وصممت لوجاهات مشتبه بها أخلاقيا ووطنيا وقوميا وانسانيا ، سقطت كلها في دونية مصالح تجار الحروب احزابا شاركت في العملية السياسية الحالية .

 
فجأة !!.

       لمع ( عبد العزيز الحكيم ) ، أيراني الحسب والنسب والجنسية ، ( ليعلّمنا !! ) ، نحن من علّمنا العالم القراءة والكتابة وعبادة الله الواحد الأحد ، أن فصل جنوب العراق تحت عنوان ( فدرالية ) تأتمر بعمّات ( قم ) الفارسية هو الحلّ (الأمثل  !! ) للمشاكل الوطنية التي ساهم بصنعها مع محاربي ( الده توماني ) التي غزت العراق لصالح الأب ( خام ) من تحت لحية العم المغفل ( سام ) !!.

 
وفجأة !! .

      سطع ( جلال الطالباني ) و( مسعود البرزاني ) ، ( ليعلّماننا !! ) أن فصل شمال العراق ، مستعمرة على الطريقة الإسرائيلية التي لقنا بها من ( تلّ أبيب ) ، هو ( الحلّ النهائي ) للمشاكل التي خلقاها لأكراد العراق وكل قومياته الأخرى ، وفقا للنظرية ( السي بندية ) التي جرّباها بالوراثة منذ عقود في الشرق الأوسط ، وأثمرت عن نهب مليارات من الدولارات من اموال العراق ومن عطايا كل القوى الحاقدة على عراق قوي موحّد !! .

 
وغفلة !! .

      فقع ( طارق الهاشمي ) و( الدليمي أبو سدارة ) وغيره من ( عربنا ؟! ) السنة الواهمين بانهم ( ضحكوا ) على ذقوننا بالترويج ( لنعمة !! ) بقاء الإحتلال ( مانعا !! ) لحمل حرب أهلية طائفية لاوجود لها في غير اذهان تجار حروب يتبارون على الكراسي والنهيبة ركض جياع شرهين ، آخر ما يهمهم ان يستعيد الشعب العراقي عافيته موحّدا على أرض واحدة ، فتحول الوطن على اجنداتهم الى مجرد ( حصة ) من قصعة الوطن المحتل ، وقصة ( قديمة ) بين قصص السطو المنظم !! .

 

      سقوط ، بكل معاني مفردة السقوط ، هذا الذي نراه في وجوه شركاء الاحتلال المركب في حكومة لاتعرف إن كانت الركلة الوطنية التالية ستأتيها من عراقيي الأنبار أم البصرة أم ديالى أم نينوى أم بغداد ، وكأنها كرة قدم بين تتقاذفها عن ملعب العراق أقدام عراقية غاضبة ، ولكنها مازالت تحلم بالوصول الى هدف مستحيل : ان يستسلم اللاعبون العراقيون ( لستلايتات ) أميركا وأيران وإسرائيل التي إستعارت وجه كردستان بعد اميركا !! .

 

     غربلة جاءت على موقع ( ربّ ضارة نافعة ) ، غيّرت تأريخ العراق الوطني كما غيّرت تأريخ الشرق الأوسط كله ، وتأريخ القوى المشاركة في الاحتلال ، ومسار الإنسانية المعاصرة كلها من عراقنا ، عراق الحضارات ،  بأيادي الرافضين لوظائف مسامير أحذية محلية للجنود الغزاة . حلّت غربلتنا الوطنية كما شمس عجزت كل غرابيل الغزاة وتجار الحروب عن حجبها ، ومنحتنا حقّ رفع الغرابيل الوطنية الملوّنة إحتفالا بيوم يرحل فيه آخر مجرم حرب عن عراقنا الواحد ، وشعبنا الواحد ، الذي غربل أعتى القوى زؤانا بلا قيمة عن حنطتنا ورغيف خبزنا .

 
    وما يوم الغرابيل ببعيد !! .
 

[email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد