إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

برقية عزاء عاجلة

Afande(5)الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
 
إلى شعبنا المكلوم بمناسبة احتراق طائرة وعدد كبير كريم من أبناء أمتنا الصابرة المحتسبة
 
عـــزاءً شعــب أمـتنا عــــزاءَ
                         وقـد ضاقـت بي الدنيا فضـاءَ           
أفكــــر فى صغـير كان يحـبو
                         وفـى شـــيخ يقاومـه قـــضاء
وفى فرح لمن قـد عاد أرضا
                          لها فـى نفـســـه شــوق ولاء
وما يدرى بأقـــدار جســـــام
                          تحـوّلـــه رمــادا أو هــبـــاء
عزائى ليس تنقـلــــه المعانى
                          ولا الألفــــاظ كانت لى دواء           
ودمع العين يطـفر رغـــم أنى
                          رضيت الله فى قــــدر رضاء          
أشعب النيل هل لى بعض شعر
                          أعــــزيكــــم ولا أجد العزاء
تعالى الله والأقـــــــدار تجرى
                           ومهما حـاذر الناس ابتلاء 
يقينى أن رب الخلــــــق أدرى
                           بما كـــتب الإلـــــه لنا وشاء           
ويعلــــم أي خـــــير فـــى بلاء
                          ويدرك حزن من جهشوا بكاء         
مشاعـر من تنادوا فى وفـــــود
                         للقـيا الأهـــــل فى فرح رجاء           
إذا نـزل القضاء فليـس يجدى
                         مع الأقـــدار ما طعموا عـــناء          
وإن كـــتب الرحيم لــــنا حياة
                         فمن فى الناس يسلـــبنا بـقــاء           
هي الآجال لا ندرى لعمــــرى
                         إذا قُصفت صباحا أو مســـــاء          
إذا طالت وإن قصرت سنأتى
                        إلى يـــوم يروّعـــــنا فـــــــناء
على أن الشهادة خــــير موت
                        وحسـب المـرء جاور أنـبـيـــاء          

 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد