إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

خطط بوش السرية: تثليث العراق والأقلمة الإثنية

 Tath

 أماط خبير أمني أمريكي اللثام عن مساع تقوم بها إدارة الرئيس جورج بوش بصورة سرية وبالتنسيق مع حلفائها العراقيين من أجل تطبيق مشروع تثليث العراق بين الأكراد والشيعة والسنة وذلك من خلال إستراتيجية الأقلمة الإثنية.

وصرح البروفيسور باري بوسن، مدير برنامج الدراسات الأمنية في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” في مقال افتتاحي نشرته صحيفة “بوسطن جلوب” أن إدارة بوش تواصل جهودها في إطار من السرية وبالتنسيق مع “حلفائها” في داخل العراق لتطبيق مشروعها في “الأقلمة الإثنية” الذي ينتهي إلى تثليث العراق كرديًا وشيعيًا وسنيًا، تحت ستار “التوزيع العادل للسلطة والثروات”.

 

وكشف بوسن أن الأكراد بدأوا الاستعداد بالفعل لإنجاح مشروع “النظام السياسي الجديد” في البلاد، وفيما يختلف الشيعة فيما بينهم بخصوص هذا النظام، فإن الولايات المتحدة تعمل مع حليفها الأساسي “المجلس الإسلامي الأعلى” الذي يتزعمه عبد العزيز الحكيم في اتجاهين، الأول هو استمرار الدعم لسلطة رئيس الوزراء نوري المالكي لإبقائها في مسار “الأقلمة” التدريجية، أي بالانتقال من سلطة المحافظات إلى سلطة الأقاليم، والثاني هو الاستمرار في خنق أتباع التيار الصدري لتغييب تأثيرهم في الشارع العراقي.

 

تحرك أمريكي لإرضاء التوجهات الكردية والشيعية

 

وقال الخبير الأمني الأمريكي: “الولايات المتحدة تدعم الدولة المركزية لكن بسلطات محدودة فقط، وإعطاء المزيد من السلطات للحكومات المحلية في المحافظات في الجانبين الإداري والسياسي وفي إدارة المصادر أيضًا، بما يلائم التوجهات الكردية، وتوجهات “المجلس الأعلى”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تأمل في إقناع العرب السنة، ليوافقوا على هذا التوجه من خلال الترويج لمزاعم عن أن هذه الحالة ستحقق لهم العدالة التي يرجونها.

 

وتعارض المقاومة العراقية التى يقودها السنة أي تقارب مع الاحتلال, أو الدخول في مفاوضات معه, كما أكدت في أكثر من بيان على رفضها الدخول في معترك سياسية تحت مظلة الاحتلال, مشيرة إلى معارضتها مخططات التقسيم الأمريكية والشيعية.

واعتبر بوسن أن انتخابات المحافظات المزمع إجراؤها في شهر أكتوبر المقبل خطوة رئيسة في منح السلطات المحلية للعرب السنة في محافظاتهم، وبعدما يبدؤون ممارسة سلطاتهم، فإن أمل الإدارة الأمريكية يتعاظم في أن يصبحوا داعمين لـ”النظام السياسي الجديد” في العراق.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد