إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أحبُ النورَ بـأكتافِ نهْديكِ يَنْهَمرُ

Anasأنسْ إبراهيم
أحبُ النـور بـأكتافِ نـهديكِ يـنهَمرُ ، يـرقى لـأوصـال الهـوى بـأوداج النـجوم يـلتصقُ ، فـنجانٌ من القـهوة يـحتسي شـفتيكِ ، أنت القـمرُ فلا الأقمـار ترقـى لعينيكِ ولا النجومُ ترقـى لأخمصيكِ . . 
شـعرُكِ الـذي يبـدو بـعيني كـقصيدةٍ شـعريةٍ تـنسابُ دون اللسـان فهي التي تقـولُ المقـالَ دون القـائل . .
 
 
أحبُ الكـلام بلـسانكِ يتلدُ ، والدمـعُ بقلـبكِ ينـدثرُ ، أحبُ تـراتيل المسـاء حـين تترددُ أنـغامُ المكـان لكِ ، حـين تـنـزلقُ العصـافيرُ عن قـصدٍ كـي تـلامس ملـمحكِ ، أنتِ . . !
مـا أنتِ ؟
 
أنتِ لـيلةٌ تـرقى الخمـورُ وزقـاقُها لهـا ، أنتِ الدقـائقُ حـين لا تمرُّ تمـشي على إستحياءٍ من غـسقِ نـهديكِ ، ، ،
 
فمـا أحببـتُ دونـكِ إمرأةٌ
شـقراءُ أو بيـضاء أو سمـراء ، ومـا كانت ذوي العـيون الزرقـاء فـاتنتي ، تـرسمـين أحـرفَ الحيـاة وتـلونينها بميـاهِ وجـهكِ . .
 
أنـت أنـا
دونـكِ أنــا لـاشيءْ
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد