إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بعد 232 عاما من الاستقلال.. أمريكيون يدعون لإعلان استقلال جديد

independentمع اقتراب احتفال الأمريكيين بذكرى استقلال الولايات المتحدة في 1776، أطلقت منظمة أمريكية حملة للتوقيع على إعلان جديد لاستقلال الولايات المتحدة في 2008، من أجل استعادة الحقوق الدستورية التي رسخها الآباء المؤسسون للولايات المتحدة، والتي اتهمت المنظمة إدارة جورج دبليو بوش بانتهاكها.
 
وفي بيان حصلت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك أعلنت “لجنة قانون الدفاع عن الحقوق”، وهي منظمة أمريكية معنية بتعزيز الحقوق الدستورية للأمريكيين، عن عزمها نشر إعلان الاستقلال الجديد في نصف صفحة في صحيفة نيويورك تايمز خلال الأسبوع القادم، الذي يشهد احتفال الأمريكيين بعيد الاستقلال في 4 يوليو/تموز.
 
ودعت لجنة قانون الدفاع عن الحقوق الأمريكيين “الذين لا يريدون التضحية بحرياتهم الأساسية باسم الأمن القومي إلى التوقيع على إعلان جديد (للاستقلال) والتعهد بدعم استعادة الحقوق الدستورية وحقوق الإنسان بشكل كامل”.
 
وقد بدأ بالفعل المئات من المنظمات الأمريكية والمواطنين الأمريكيين في التوقيع على إعلان الاستقلال الجديد، الذي حمل اسم “إعلان استقلال يومنا هذا”، حيث سيظهر في الإعلان توقيعات الأشخاص الموقعين على إعلان الاستقلال الجديد.
 
وقال كريستوفر بيل، الذي قام بإعداد الإعلان الجديد للاستقلال: “إن الموقف الذي نواجهه اليوم أسوأ، في عدد من الطرق، من الوضع الذي أشعل حرب الاستقلال… فانتهاكات جورج دبليو للحرية تتجاوز أي شيء فعله الملك جورج الثالث على الإطلاق”.
 
وقالت نانسي تالانيان، مديرة لجنة قانون الدفاع عن الحقوق: “لقد أصبح العديد من الأمريكيين يشعرون بخيبة الأمل بسبب السلسلة المتواصلة من القوانين والسياسات والتصرفات الحكومية، التي تسرق جميعا الحرية، بما في ذلك التجسس المحلي غير المرخص به، والتعذيب والاحتجاز المطلق، وهي الإجراءات التي يعتبرونها لا تليق بأمريكا”.
 
وأضافت تالانيان في بيان حصلت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك: “إن النظر إلى جميع عمليات الاغتصاب التي قامت بها الإدارة، من خلال إعلان الاستقلال، وإلزام أنفسنا بحل مظالمنا، كما فعل آباؤنا المؤسسون، يمثل خطوة إيجابية نحو استعادة حقوقنا الدستورية”.
 
وجاء في نص إعلان الاستقلال: “في خضم الأحداث الإنسانية، عندما تصبح الحكومة مدمرة للغايات التي تأسست من أجلها، فإن من حق الشعب تغييرها والمطالبة باستعادة تلك المبادئ الدستورية التي أثرت طويلا على حريتهم وأمنهم وسعادتهم. وبناء على ذلك فإننا في ذكرى يوم استقلالنا نعرض هذا الإعلان الجديد للاستقلال في أيامنا هذه”.
 
وعدّد الإعلان الجديد المبررات الداعية إليه، والتي تمثلت فيما وصفه بتجاوزات وانتهاكات الرئيس بوش للدستور الأمريكي.
 
وتمثل خطوة إعلان الاستقلال الجديد جزءا من الحملة الشعبية الجديدة التي أعلنتها لجنة قانون الدفاع عن الحقوق، والتي تدعو إلى التمسك بمبادئ الدستور الأمريكي، والتي تسعى إلى تنظيم ائتلافات شعبية خلال الانتخابات الرئاسية هذا العام وما بعدها لمحاسبة المرشحين للمناصب العام وفقا للمبادئ الدستورية التي أقسموا على احترامها.
 
كما تقوم اللجنة ضمن حملتها بإعداد عدد من الإعلانات التلفزيونية والإذاعية لدعم حملتها لإعلان استقلال جديد.
 
وقالت تالانيان إن “الناس في حاجة إلى تنظيم أنفسهم محليا والالتقاء مع المشرعين والمرشحين وجها لوجه في شكل ائتلافات”، من أجل إنهاء إذعان الكونجرس لمتاجرة الإدارة بالخوف من الإرهاب، بحسب بيان المنظمة.
 
 
———————————————
كل الحقوق محفوظة وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك© (2008).
 يحظر النشر أو البث أو البيع كليا أو جزئيا بدون موافقة مسبقة. هذا المقال محمي بقوانين حقوق النشر الأمريكية. للاشتراك اكتب إلى
 تحذر وكالة أنباء أمريكا إن ارابيك من إجراءات قانونية قد تلحق عددا من المواقع والجرائد التي تقوم باستخدام موضوعاتنا بدون وجه حق أو اشتراك أو تصريح مسبق.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد